.
.
.
.

الاتحاد الأوروبي: المستوطنات تعرقل محادثات السلام

رئيسة ليتوانيا طالبت إسرائيل بوقف تطوير توسيع المستوطنات بالأراضي المحتلة

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت رئيسة ليتوانيا التي تتولى بلادها الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي الاثنين أن توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية "يعرقل" محادثات السلام.

ودعت داليا غريبوسكايت "إسرائيل إلى وقف تطوير توسيع مستوطنات في الأراضي المحتلة"، وذلك بعد لقائها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في فيلنيوس، مؤكدة أن "الاتحاد الأوروبي لا يعترف بهذه المستوطنات على أنها جزء من إسرائيل".

وقالت في بيان نشر على موقعها على الإنترنت "مثل هذه الأعمال التي تقوم بها إسرائيل تعرقل تقدم محادثات السلام".

وقد كشفت منظمة "السلام الآن" الإسرائيلية الأسبوع الماضي عن ارتفاع بنسبة 70% في بدء ورش البناء في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية والقدس الشرقية خلال النصف الأول من 2013 .

وأكدت رئيسة ليتوانيا أن عملية السلام تشكل "فرصة تاريخية ويجب أن تتواصل"، مضيفة أن "الاتحاد الأوروبي يدعم بقوة حل الدولتين الذي يتيح لإسرائيل وفلسطين العيش جنبا إلى جنب بسلام وأمن".

وخلال زيارته إلى برلين الجمعة اعتبر عباس أعمال البناء الإسرائيلية هذه "غير مشروعة" وطالب الحكومة الإسرائيلية "بوقف هذه الأنشطة".

واتهم المفاوض الفلسطيني صائب عريقات الذي يجري محادثات السلام مع إسرائيل منذ استئنافها في نهاية يوليو تحت إشراف الولايات المتحدة، الخميس حكومة بنيامين نتنياهو "بتدمير عملية السلام".

من جهتها دعت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إسرائيل إلى "ضبط النفس" في توسيع هذه المستوطنات، وذلك بعد استقبالها عباس الجمعة.