.
.
.
.

أوروبا تدعو دول شمال إفريقيا لإيقاف الهجرة غير الشرعية

ضمن مباحثات منتدى الاقتصاد من أجل المتوسط في برشلونة الذي ضم 10 دول

نشر في: آخر تحديث:

يُعتبر ملف الحدّ من الهجرة غير الشرعية هو الأهم ضمن مباحثات منتدى الاقتصاد من أجل المتوسط في برشلونة، حيث دعا قادة دول أوروبا نظراءَهم في دول إفريقيا إلى بذل مزيد من الجهد لإيجاد حلّ سريع لإيقاف هذه الظاهرة.

ووجّهت دول أوروبا التي تواجه يومياً تدفقاً كبيراً للمهاجرين مثل إسبانيا، دعوة صريحة الى نظرائهم في دول شمال إفريقيا لبذل مزيدٍ من الجهد من أجل إيقاف سيل الهجرة غير الشرعية خاصة بعد حادثتي غرق تسببتا في مقتل نحو 400 شخص قرب جزيرة لامبيدوزا الإيطالية،
وقال لوران فابيوس، وزير الخارجية الفرنسي: "في الآونة الأخيرة أصبح البحر المتوسط مقبرة لمئات المهاجرين، ونحن لا نرغب في أن تستمر هذه المأساة".

وأضاف أن "الفكرة هي إيجاد حل، ولن يأتي ذلك إلا بالتعاون مع حكومات دول إفريقيا، هذا ما نحاول التوصل اليه على هامش هذا اللقاء".

وضم لقاء منتدى الاقتصاد من أجل المتوسط في برشلونة 10 دول هي: إسبانيا، فرنسا، إيطاليا، مالطا، البرتغال، الجزائر، ليبيا، المغرب، موريتانيا وتونس.

وركّز اللقاء على ضرورة بحث أسباب تفاقم هذه الظاهرة وكيف يمكن الحد منها من خلال لقاءات جمعت ممثلين عن حكومات أوروبية وإفريقية كان الهدف منها إيقاف المأساة.

من جهته قال رمضان العمامرة، وزير الشؤون الخارجية الجزائرية، إن الجزائر تعد لاعباً رئيسياً في حوض المتوسط ولديها رؤية واضحة حول حجم أزمة الهجرة الحالية.

وقال: "نحن كدولة في شمال إفريقيا نبارك فكرة التعاون وسنبذل مزيداً من الجهود للاستفادة من خبرات غيرنا للقضاء على هذه الظاهرة".

وكانت السلطات المغربية أحبطت محاولة لهجرة 50 شخصاً حاولوا الوصول الى الأراضي الإسبانية عبر البحر، وتعد العملية السادسة في أقل من أسبوع نفذتها قوات خفر السواحل، وتأتي ضمن تدابير اتخذتها السلطات على طول الساحل الشمالي لإسبانيا تمكنت خلالها من إحباط حوالى 20 محاولة للهجرة غير الشرعية لأكثر من 700 شخص.