.
.
.
.

مقتل 4 نشطاء فلسطينيين في توغل إسرائيلي جنوب غزة

حركة حماس تؤكد سقوط قادة من كتائب القسام خلال الاشتباكات

نشر في: آخر تحديث:

قتل 3 نشطاء فلسطينيين من كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، في اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي خلال عملية التوغل التي نفذها ليل الخميس الجمعة شرق خان يونس بجنوب قطاع غزة، لترتفع إلى 4 حصيلة القتلى في هذه العملية، على ما أعلنت الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأفادت كتائب القسام في بيان عن مقتل قادة من كتائب القسام، الذراع العسكرية لحركة حماس، هم خالد أبو بكرة ومحمد القصاف ومحمد داود خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية التي توغلت في خان يونس الليلة الماضية.

وكان ناشط فلسطيني قتل ليلا في قصف مدفعي إسرائيلي أثناء عملية التوغل، بحسب ما أفاد مسؤولون فلسطينيون.

وتفصيلا، أكد مصدر طبي في مستشفى ناصر بخان يونس أن ابو بكرة توفي صباح الجمعة متأثرا بجراحه التي أصيب بها في القصف المدفعي الإسرائيلي منتصف الليلة الماضية، فيما عثر صباحا على القتيلين القصاف وداود في المكان الذي حصلت فيه الاشتباكات.

وقال سامي ابوزهري، الناطق باسم حركة حماس، ان حركته "تبارك عملية التصدي البطولية التي نفذتها كتائب القسام في شرق خان يونس"، مشيرا الى "سقوط قتلى وجرحى من العدو". ولم ترد أي معلومات من الجانب الاسرائيلي عن وقوع اصابات.

وكان مصدر امني محلي أكد ليل الخميس أن "عددا من الدبابات (الاسرائيلية) ترافقها جرافة عسكرية واحدة على الأقل توغلت لأكثر من مئة متر في أراضي المواطنين (الفلسطينيين) الزراعية في المنطقة الحدودية شرق خان يونس، وأطلقت عدة قذائف".

وذكر شهود عيان انه عقب القصف المدفعي الاسرائيلي اندلع اشتباك مسلح بين القوة المتوغلة ومجموعة من مقاتلي كتائب القسام كانت ترابط قرب حدود القطاع.

وأضاف الشهود أن القوة الإسرائيلية المتوغلة تراجعت إلى المنطقة الحدودية بعد منتصف الليل.