.
.
.
.

أنا "ملالا"!

سليمان جودة

نشر في: آخر تحديث:

الحفاوة التي تحظى بها الشابة الباكستانية «ملالا يوسفزاي» بامتداد العالم، لافتة للانتباه حقا، ولا بد أن كل متابع يسأل نفسه عن دواعي هذا الاهتمام بها، فهو اهتمام يبدو في بعض حالاته، زائدا عن الحد المعقول.

هل لأن اسمها «ملالا يوسفزاي» مثلا؟!.. قطعا لا.. فالمؤكد أن بنات باكستانيات أخريات يحملن هذا الاسم في أنحاء بلدها، ومع ذلك، لم يسمع بهن أحد، داخل بلادهن، فضلا عن أن يسمع عنهن خارجها!

هل لأنها من باكستان، البلد الذي نشأت فيه حركة طالبان، بكل تشددها، وتطرفها، وسوء تعبيرها عن روح الإسلام ومضمونه؟!.. الإجابة سوف تكون بـ«لا» أيضا، لأن هناك باكستانيات غيرها يرفضن طالبان بكل أفكارها الشاذة وسلوكها المنحرف، ومع هذا، بقيت كل واحدة منهن مغمورة، بلا صورة في صحيفة عالمية هنا، أو مشهد في تلفزيون دولي هناك!

هل لأنها قد تعرضت لإطلاق نار عليها، من جانب عناصر في تلك الحركة المتطرفة، قبل عام تقريبا من الآن؟!.. الجواب للمرة الثالثة سوف يكون بـ«لا» كذلك، لأن رصاص طالبان لم يفرق مع الأسف، على مدى سنوات مضت، بين رجل وامرأة، ولا بين شاب وطفل، ولا بين عجوز وكهل.. وإنما كان يحصد كل الذين يصادفهم في سبيله، دون تمييز، وباسم ماذا؟!.. باسم الإسلام!!

إذن، هناك سبب آخر تماما، يميز «ملالا» عن غيرها من سائر الفتيات الباكستانيات، وهذا السبب، كما يعرفه كل راصد لحالتها، هو أنها تعرضت لإطلاق رصاص عليها، لأنها كانت تقود حملة لتعليم الفتيات!

هذا السبب الذي من أجله، لم تحتمل طالبان أن تسكت على «ملالا» وكادت تقضي عليها، لولا أن الله تعالى كتب لها النجاة، ولولا أنها قد وجدت، بعد الحادث، من ينقلها على الفور، لتتلقى علاجها خارج البلد.

ولا يمكن أن نتصور، أن تركيزها على الفتيات، دون الفتيان، هو السبب، وبمعنى آخر فإن «ملالا» لو كانت قد قادت حملتها، من أجل التعليم بشكل عام، وللجميع، أولادا وبنات، فقد كان المتوقع أن يكون مصيرها على يد طالبان هو هو، دون تغيير يمكن أن نذكره.

لماذا؟!.. لأن شيوع التعليم، في أي مكان، معناه المباشر، هو ألا يكون للتشدد بكل معانيه، مكان. وبالتالي، فإن طالبان تعرف جيدا أن وجود تعليم حقيقي في باكستان يعني القضاء على مستقبلها، كليا، دون حاجة إلى سلاح في مواجهتها، ودون مطاردة لها من السلطات المختصة، ودون ملاحقة لها من شتى جهات الأمن!

فهل كانت اللجنة المسؤولة عن جائزة نوبل، تعي هذا، وهي ترشح «ملالا» للجائزة في السلام، هذا العام؟!.. ربما!

وهل كان الرئيس الأميركي أوباما، يدرك ذلك بدوره وهو يستقبلها في البيت الأبيض، قبل أيام من عيد الأضحى، مع زوجته، وإحدى ابنتيه؟!.. يجوز!

وهل كانت إليزابيث الثانية، ملكة إنجلترا، تقصد شيئا من هذا، وهي تفتح لها أبواب القصر الملكي في لندن، قبل أيام، ثم تتلقى نسخة من كتابها «أنا ملالا»؟!.. محتمل جدا!

ثم.. هل كان البرلمان الأوروبي، يتحرك على هذا الأساس، وهو يمنح البنت «ملالا» جائزة «سخاروف» في حرية الفكر، قبل نحو شهر من اللحظة الحالية؟!.. أمر وارد!

لقد قالوا عن شاعرنا أبي الطيب المتنبي، أنه ملأ الدنيا وشغل الناس في أيامه، ولو عاش الشاعر في عصرنا، ما كان أحد قد نافسه على هذا المستوى، سوى «ملالا» هذه، التي لا تكاد تحل في عاصمة، في العالم حتى ترتحل عنها، إلى غيرها!

غير أن الأهم من حركتها، في أرجاء الدنيا، إنما هي أفكارها، إذ تبدو في كل عبارة تصدر عنها، مدركة تمام الإدراك، لأهمية التعليم، كأولوية لا يجب أبدا أن تزاحمها أولوية أخرى، لدى أي حكومة تريد أن يكون لبلدها موطئ قدم تحت الشمس.

وليس هناك ما هو أدل على أن التعليم يشغل تفكير «ملالا» ويملأ وجدانها، إلا أنها حين خرجت من لقاء أوباما، قد وجهت رسالة قصيرة إلى زعماء العالم، وكانت الرسالة تقول في إيجاز، إن هؤلاء الزعماء إذا أرادوا حقا أن يجدوا حلا لمشاكل العالم بأسره، ثم أزمات كل دولة على حدة، فليركزوا على شيء واحد، بل وحيد، في بلادهم، هو التعليم، ولا شيء غيره!
أكثر من هذا، فإن «ملالا» راحت تناشد الذين يرسلون السلاح إلى أفغانستان، والعراق، وسوريا، أو أي بلد آخر، أن يرسلوا الكتب بدلا منه. وعندها، سوف لا يكون للدم ولا للعنف موقع!

لهذا، كم تمنيت، لو أن كل الذين احتفوا بهذه البنت النبيهة، من أول أوباما، ومرورا بإليزابيث الثانية، وانتهاء بلجنة نوبل، والبرلمان الأوروبي، أن يتحول احتفاؤهم من حفاوة شخصية بها، وهي تستحق طبعا، إلى حفاوة ببرنامج التعليم في باكستان خصوصا، وفي باقي الدول، عموما، لتختفي عندئذ، طالبان المعنى قبل الاسم، من تلقاء نفسها، إذ يستحيل أن تجتمع حركة هذه هي طبيعتها، مع تعليم جاد، في مكان واحد!

تطلعت طالبان إلى «ملالا» المنشغلة بالتعليم، فأدركت فورا، أن أحدهما، والحال هكذا، لن يعرف الحياة مع الآخر!

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.