.
.
.
.

الفلسطينيون يتهمون إسرائيل باعتقال 4 أطفال

مواجهات جرت بعد مسيرة كفرقدوم الأسبوعية بين أفراد الجيش والشبان

نشر في: آخر تحديث:

اتهم الفلسطينيون الجمعة، الجيش الإسرائيلي باعتقال 4 أطفال فلسطينيين تتراوح أعمارهم بين 5 و9 سنوات في بلدة كفرقدوم في شمال الضفة الغربية لأكثر من ساعة قبل إطلاق سراحهم.

وتجري في هذه البلدة مسيرة أسبوعية احتجاجا على الاستيطان الإسرائيلي بمشاركة نشطاء سلام ومتطوعين أجانب غالبا ما تنتهي بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي.

وقال مراشد اشتيوي منسق المقاومة الشعبية في كفرقدوم لـ"فرانس برس": "إن مواجهات جرت بعد مسيرة كفرقدوم الأسبوعية بين أفراد الجيش والشبان والمتطوعين الأجانب ونشطاء السلام وأبناء البلدة أصيب خلالها ثمانية مواطنين بحالات اختناق بقنابل الغاز المسيلة للدموع ونقل أحدهم الى المستشفى".

وأضاف أن "أربعة أطفال كانوا متواجدين في منطقة المواجهات، فقام جنود من جيش الاحتلال الإسرائيلي بتوجيه قنبلة صوتية باتجاههم ما أصابهم بالرعب، وبعدها قاموا باحتجازهم وربط أيديهم الى الخلف بشرائط بلاسيتيكة واستجوابهم وضربهم".

والأربعة هم حسام خلدون (7سنوات) وطارق حكمت (9 سنوات ) وأحمد عبد السلام (5 سنوات) ومالك حكمت (6 سنوات).

وقال اشتيوي أيضا "لقد تأذى الطفل أحمد عبد السلام نفسيا كما تأذى جسديا لأنه ضرب على قدمه، وتبول على نفسه وكان عاجزا عن الكلام من شدة الصدمة بعد الإفراج عنه".

ولم يتوفر رد فوري من المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي على هذا الحادث.

وانطلقت مسيرة كفرقدوم تحت شعار "السيادة والاستقلال" بمناسبة الذكرى الخامسة والعشرين لإعلان الاستقلال الفلسطيني.