.
.
.
.

إغلاق مطار لوس أنجليس جزئياً بعد بلاغ عن مسلح

اتصال كاذب ترافق مع ضجة بسبب حادث مروري وراء إخلاء الموقع

نشر في: آخر تحديث:

قال مسؤولون إن مطار لوس أنجليس الدولي أغلق جزئياً وتأخرت بعض الرحلات الجوية مساء أمس الجمعة، بعد أن اعتقد ركاب بطريق الخطأ وقوع إطلاق نار عندما سمعوا ضجة بالخارج كانت ناجمة عن حادث مروري، بحسب تقرير إخباري، السبت.

وأضافوا أن هذه الضجة وقعت في نفس الوقت الذي اتصل فيه مجهول بالمطار ليبلغ عن وجود مسلح في إحدى صالات المطار.

ورغم أن التقارير بوجود مسلح وإطلاق نار كانت كاذبة على ما يبدو إلا أنها عطلت الرحلات وأثارت قلق الركاب في المطار، وهو أحد أكثر مطارات العالم ازدحاما.

وشهد المطار مقتل ضابط أمن اتحادي وإصابة آخرين في إطلاق نار على يد مسلح في الأول من نوفمبر الماضي.

وقالت نانسي كاسلز المتحدثة باسم المطار إنه بعد الساعة السابعة والنصف مساء بالتوقيت المحلي أمس الجمعة، تعاملت شرطة المطار مع بلاغ من ركاب بإطلاق نار في الصالة رقم 5. وتبين أن هذا البلاغ كاذب وأن "الضجة" التي سمعت كانت بسبب حادث مروري في الطريق خارج الصالة.

وأضافت أنه في نفس الوقت تقريبا اتصل مجهول بشرطة المطار ليبلغها بوجود مسلح في الصالة رقم أربعة. وتحرت الشرطة الأمر وتبين أنه بلاغ كاذب وأخلت الصالة تماما حتى تفتشها.

وخرج ألفا راكب على الأقل إما بأنفسهم أو بتوجيهات من شرطة المطار.

وقالت المتحدثة إن الرحلات الجوية في الصالة رقم 4 تعطلت بشكل مؤقت، مضيفة أنه جرى تأمين الصالة وعاد الموظفون إلى عملهم.