.
.
.
.

إجلاء موظفين من منشأة للغاز باليمن بعد هجوم عليها

قذيفة هاون استهدفت الجمعة منشأة بلحاف التي تعد أهم مشروع للطاقة في اليمن

نشر في: آخر تحديث:

أجلت السلطات اليمنية، اليوم الأحد، المئات من موظفي منشأة بلحاف لتسييل وتصدير الغاز في جنوب اليمن، بعد يوم واحد من هجوم بقذيفة هاون استهدف إحدى المحطات التابعة للمنشأة، حسب ما أفادت مصادر عسكرية لوكالة "فرانس برس".

يذكر أن مشروع بلحاف هو مشروع مشترك بين اليمن وشركة "توتال" الفرنسية وعدد من الشركات العالمية، ويعد أهم مشروع للطاقة في اليمن.

وذكرت مصادر من العمال في الشركة أنه تم إجلاء مئات من العمال، بينهم أجانب، إلى صنعاء على متن أربع طائرات، كإجراء احترازي بسبب تهديدات أمنية ومخاوف من تعرض المنشأة لهجمات.

ومن جهته، أوضح مسؤول في وزارة النفط، أنه بعد سقوط قذيفة هاون على محطة تابعة للمنشأة، تم إجلاء الموظفين غير الأساسيين من بين الـ1200 شخص الذين يعملون في المنشأة، وبالتالي لم تتأثر عمليات التسييل فيها.

تهديد القاعدة للمنشأة

وبحسب مصادر عسكرية، فإن قوات الجيش والأمن الخاص عززت تواجدها في النقاط المحيطة والمؤدية إلى منشأة بلحاف، فضلاً عن رفع حالة اليقظة في صفوف الأفراد والجاهزية لمواجهة أي مخاطر محتملة.

وكان انفجار قد وقع مساء الجمعة عند إحدى المحطات التابعة للشركة، التي لم توضح أسباب الانفجار، لكنها اكتفت بالقول إنه "لم يتسبب في حدوث إصابات، ولكنه خلف أضراراً طفيفة في معدات غير أساسية".

يذكر أن منشأة قد تعرضت في السابق لتهديدات من قبل تنظيم القاعدة الذي نفذ الخميس هجوماً دامياً ضد مجمع وزارة الدفاع في صنعاء خلف 52 قتيلاً على الأقل.