التزام فرنسي بتدريب قوة إفريقية قوامها 20 ألف جندي

باريس أعلنت تخصيص 20 مليار يورو كقروض للدول الأكثر فقراً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

بعد يومين من النقاشات التي سادت أجواء القمة الإفريقية الفرنسية للأمن والسلام في القارة السمراء، وبحضور 53 دولة، دﻋﺎ فيها اﻟرﺋﯿس اﻟﻔرﻧﺴﻲ، فرنسوا هولاند، اﻟزعماء اﻷﻓﺎرﻗﺔ ﻹﻧﺸﺎء ﻗوة ﺗدﺧل ﺳرﯾﻊ ﺑﺈﺷراف اﻻﺗﺤﺎد الإﻓرﯾﻘﻲ ووﻋد بتدريبها بشكل جيد.

وقال اﻟرﺋﯿس اﻟﻔرﻧﺴﻲ إن "فرنسا ستقوم بتدريب وتأهيل عشرين ألف جندي إفريقي سنوياً، وسنقوم بتجهيزهم بشكل ملائم لمواجهة الأزمات في الدول الإفريقية.

رئيس السينغال ماكي سال من جانبه، شدد على خطورة الوضع الأمني وتفشي الجريمة وانعدام الأمن، وأوروبا والعالم يجب أن يتحملا مسؤولية التنمية في هذه القارة الفقيرة، وألا يتهربا من مسؤولياتهما.

وفي هذا السياق، أوضح ماكي سال أن "التحديات الأمنية كبيرة، ولكن الحاجة إلى التنمية أهم رغم ارتباطها بالأمن يجب العمل في آن واحد على الاثنين".

أما ﻓﻲ ﻣﻠف اﻟﺸراﻛﺔ اﻻﻗﺘﺼﺎدﯾﺔ، فقد أعلنت فرنسا أنها ستخصص عشرين مليار يورو كقروض ومساعدات خلال السنوات الخمس القادمة، والاتحاد الأوروبي سيقدم قروضاً مماثلة للدول الأكثر فقراً في إفريقيا.

وصرح بيرنار كوشنير، وزير الخارجية الفرنسي السابق، قائلاً: "لدينا مسؤوليات في إفريقيا كذلك أوروبا، ويجب دعم الاتحاد الإفريقي لتأهيل جيوشه لحماية القارة الإفريقية".

ومن جهتها، أشادت الدول الإفريقية المشاركة بإنشاء قوات التدخل السريع، وطالبت باستجابات سريعة في الأزمات كما حصل في إفريقيا الوسطى ومالي، لأنها كفيلة بإيقاف الصراعات العرقية وتوقف انتشار الجريمة والإرهاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.