.
.
.
.

صنعاء تشدد التدابير الأمنية بعد تفجير إرهابي مدمر

تفعيل حزام أمني حول مؤسسات الدولة ومقرات البعثات الدبلوماسية الأجنبية

نشر في: آخر تحديث:

شددت السلطات اليمنية من إجراءاتها الأمنية، خصوصاً حول السفارات والبعثات الدبلوماسية ومقار الشركات الأجنبية، وذلك على خلفية الهجوم الإرهابي الذي استهدف وزارة الدفاع الخميس الماضي.

وفي هذا السياق، أعطت قيادة وزارة الداخلية توجيهات للأجهزة الأمنية وإدارات الشرطة في مختلف محافظات الجمهورية برفع جاهزيتها الأمنية والتحلي باليقظة العالية لمواجهة أي أعمال إرهابية محتملة.

وبحسب مركز الإعلام الأمني التابع للوزارة، فقد شددت قيادة الداخلية على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير الأمنية اللازمة لمواجهة الجرائم الإرهابية، وكذا التنسيق الكامل مع قادة المناطق العسكرية للمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، إلى جانب تشديد الحراسة على المنشآت الحيوية الهامة والسفارات ومقرات سكن الدبلوماسيين الأجانب وتحركات السياح ومقرات الشركات الأجنبية، مشددة على تفعيل دور الحزام الأمني المحيط بالعاصمة صنعاء وعواصم المحافظات لضبط المطلوبين أمنياً والمشتبه بهم وكذا الأسلحة، مع تفعيل دور التحريات من قبل مختلف الأجهزة الأمنية.

كما أكدت توجيهات قيادة الداخلية أهمية قيام مديري الشرطة وقادة الأجهزة الأمنية بالتعقيب الدائم والمستمر على الخدمات الميدانية والحراسات على المرافق الهامة لتحاشي وقوع أي خرق أمني.

وقد لوحظ ميدانياً انتشار عربات ومدرعات ومركبات عسكرية بصورة غير مسبوقة، خصوصاً في محيط السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، كما تم نصب نقاط تفتيش إضافية مهمتها تفتيش السيارات والمركبات، لا سيما تلك التي تسلك الطرقات المؤدية إلى مقار السفارات والشركات الأجنبية.

وسبق ذلك بأيام حظر حركة سير الدراجات النارية التي ارتبطت خلال العامين الماضيين بأغلب عمليات الاغتيالات التي استهدفت قيادات عسكرية وأمنية وسياسية وضباط مخابرات.

وازدادت الهجمات التي تستهدف مواقع وقوات الشرطة في الأشهر الماضية في اليمن، خصوصاً في المحافظات الجنوبية والشرقية.

وأعلنت قيادة قوات الأمن الخاصة أنها خسرت 69 قتيلاً من رجالها بينهم أربعة ضباط، كما جرح 325 آخرون في مواجهات مع الإرهابيين خلال الفترة من يناير حتى نهاية نوفمبر عام 2013.

وأوضح تقرير عن عمليات قوات الأمن الخاصة - الأمن المركزي سابقاً - أن معظم القتلى والجرحى من جنودها وضباطها سقطوا في محافظات شبوة وحضرموت وأمانة العاصمة صنعاء وعدن والبيضاء، وهي المناطق التي شهدت نشاطاً مكثفاً للقاعدة خلال العام الجاري.

وكان العام المنصرم 2012 قد شهد اغتيال 73 شخصية قيادية في الجيش والأمن إضافة إلى 63 ضابط مخابرات.

ومنذ مطلع العام الحالي 2013 أعلنت الأجهزة الأمنية عن ضبط سفينة إيرانية محملة بأنواع مختلفة من الأسلحة، إضافة إلى أكثر من أربع شحنات لأسلحة قادمة من تركيا.