.
.
.
.

9 قتلى غالبيتهم من عناصر الأمن في هجمات متفرقة بالعراق

البلاد تشهد ارتفاعاً في أعداد ضحايا أعمال العنف اليومية منذ 2003

نشر في: آخر تحديث:

قُتل 9 أشخاص في هجمات متفرقة بالعراق، اليوم الخميس، بينهم ضابط و3 جنود قضوا في تفجير انتحاري بحزام ناسف أثناء عملية دهم شمال بغداد، بحسب مصادر أمنية وأخرى طبية.

وأوضحت المصادر لوكالة "فرانس برس" أن "قوة مشتركة من الجيش والشرطة داهمت منزلاً في قرية تابعة لناحية المشاهدة شمال بغداد، وأثناء الاقتحام فجّر انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً نفسه في القوة".

وأضاف أن "التفجير أسفر عن مقتل العقيد سلام علك مدير مكافحة إجرام الكاظمية، إلى جانب ثلاثة جنود آخرين"، بينما أصيب في التفجير 11 عنصراً من قوات الأمن.

وبحسب مسؤول في الشرطة، هاجم مسلحون صالح حماد زيدان الفهداوي، وهو أحد قادة قوات الصحوة، وأردوه قتيلاً بالحال، في منطقة الرمادي غرب بغداد.

وذكر المقدم صالح دلف أن "قوة من الشرطة طاردت المهاجمين الاثنين وتمكنت من قتلهما"، وبعد التحقيق تبين أنهما ينتميان إلى عشيرة الفهداوي وأقارب قائد الصحوة.

وفي شمال بغداد في منطقة الموصل، أفاد نقيب في الشرطة بأن مسلحين مجهولين قتلوا شرطياً عند نقطة تفتيش تقع على أحد الجسور التي تربط جانبي الموصل وسط المدينة.

وفي منطقة الكوت (جنوب شرق بغداد) أعلنت الشرطة العراقية أن مسلحين أطلقوا النار على محامٍ وسط المدينة، بأسلحة كاتمة للصوت، وأردوه قتيلاً أثناء عودته إلى منزله.

ويشهد العراق منذ أبريل الماضي ارتفاعاً في أعداد ضحايا أعمال العنف اليومية المتواصلة منذ اجتياح البلاد في عام 2003.