.
.
.
.

مقتل جندي إسرائيلي برصاص الجيش اللبناني

قوات اليونيفل تقول إن الحادث وقع على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق

نشر في: آخر تحديث:

أفاد مراسل العربية بمقتل رقيب بالبحرية الإسرائيلية برصاص الجيش اللبناني قرب الخط الأزرق، مشيرا إلى أن الجندي الإسرائيلي تواجد في المنطقة بسيارته المدنية لسبب غير معلوم، وأنه تلقى عدة رصاصات أدت لمقتله.

ونفى الجيش الإسرائيلي الرواية اللبنانية التي تحدثت عن اختراق الجندي للخطَّ الأزرق قرب الناقورة وحذرت من تكرار الحادث.

من جانبها قالت قوات اليونيفيل إن المعلومات الأولية لديها تفيد بوقوع الحادث على الجانب الإسرائيلي من الخط الأزرق مشيرة إلى أن الجانبين استجابا لدعواتها بضبط النفس.

israel
israel

وفي ضوء هذه التطورات، تم إطلاق النار من الموقع العسكري الإسرائيلي تجاه مجموعة من الجنود اللبنانين دون حصول أي إصابات، بالإضافة إلى قيام الجيش الإسرائيلي باستقدام قوات إلى المنطقة ونشر حواجز في محيطها خشية من عملية تسلل، كما تقوم مروحية عسكرية بالتمشيط، والتحقيق يجري في اتجاهين الأول هجوم مقصود من قنّاص، والثاني أن تكون الخلفية جنائية علما بأن هذه المنطقة تشهد تهريبا للمخدرات من لبنان لا سيما في ظروف جويّة صعبة.

يشار إلى أن المنطقة ذاتها كانت شهدت إصابة أربعة جنود بعد عملية توغل إسرائيلية. وفي حادث آخر، قتل جندي لبناني وأصيب أربعة آخرون بعد أن نفذ مسلحون هجومين على حاجزين للجيش اللبناني، ووفقا لبيان رسمي أصدرته قيادة الجيش اللبناني فإن الجندي سقط إثر قيام انتحاري بتفجير نفسه قرب حاجز عسكري بينما قامت قوات الأمن بقتل ثلاثة مهاجمين آخرين في الهجومين.

ومن المقرر أن يعقد في الناقورة لقاء بين ضباط اتصال إسرائيليين ولبنانيين ووحدة الاتصال في قوات اليونيفل في مقر الأخيرة بالناقورة، في أعقاب حادث إطلاق النار الذي قتل خلاله جندي إسرائيلي برصاص جندي لبناني.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون إن الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني يتحملان المسؤولية عما جرى وعن منع تكرار ذلك، وإن إسرائيل تطالب بمعرفة نتائج التحقيق اللبناني ومصير الجندي مطلق النار.