جمعية أميركية توافق على فرض مقاطعة أكاديمية على إسرائيل

صحيفة "هآرتس": باحثون يهود أعضاء في جمعية "ASA" صوتوا لصالح قرار المقاطعة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

صوتت جمعية الدراسات الأميركية "ASA" وهي أكبر جمعية أكاديمية أميركية، أمس الاثنين، بأغلبية الأصوات على إقرار مشروع قرار بفرض المقاطعة الأكاديمية على إسرائيل.

وقال موقع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية في هذا السياق إن 66% من أصل 1252 عضوا شاركوا في عملية التصويت وقاموا بإقرار مشروع فرض مقاطعة أكاديمية على إسرائيل، لكون الهيئات الأكاديمية الإسرائيلية شريكة في عمليات انتهاك حقوق الإنسان، فيما عرض الأمر على التصويت قبل عشرة أيام.

وقالت "هآرتس" في عرضها للخبر إن الجمعية الأميركية المذكورة هي أكبر جمعية أكاديمية أميركية، وأوضحت أن المقاطعة لا تشمل التعاون بين الباحثين الأفراد، لأن القرار الذي اتخذ جاء في سياق المساعدات العسكرية وغير العسكرية التي تقدمها الولايات المتحدة لإسرائيل. وقد صوت لصالح قرار المقاطعة باحثون يهود أعضاء في الجمعية المذكورة.

وكانت الإدارة العامة للجمعية اقترحت قبل أسبوع ونصف الأسبوع، التصويت على فرض مقاطعة أكاديمية على مؤسسات إسرائيلية "كموقف أخلاقي، وخطوة رمزية وفعلية".

وبحسب الجمعية الأميركية المذكورة فإن القرار يمثل مبدأ التضامن مع باحثين سلبت إسرائيل منهم حريتهم العلمية، كما يعكس التطلع لتوسيع هامش الحرية للجميع، ومن ضمنهم الباحثون الفلسطينيون.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.