أوباما: على جنوب السودان حماية الرعايا الأميركيين

طائرة أميركية تعرضت لإطلاق نار من أسلحة خفيفة قرب مدينة بور

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

حض الرئيس الأميركي، باراك أوباما، السبت قادة جنوب السودان على المساعدة في حماية الموظفين والمواطنين الأميركيين وسط المعارك العنيفة التي تتواصل في هذا البلد، وذلك بعد إصابة أربعة جنود أميركيين جراء تعرض طائرات أميركية لإطلاق نار.

وقال بيان للبيت الأبيض إن الرئيس الأميركي قال إن قادة جنوب السودان يتحملون مسؤولية دعم جهودنا لضمان سلامة الموظفين والمواطنين الأميركيين في جوبا وبور"، في إشارة إلى عاصمة جنوب السودان والمدينة التي وقع فيها الحادث في ولاية جونقلي.

هذا.. واتجهت القوات الحكومية معززة بمروحيات إلى مدينة بور على بعد مئتي كلم شمال جوبا، والتي يسيطر عليها منذ الخميس أنصار ريك مشار، وفق ما أفاد متحدث باسم الجيش.

وقرب هذه المدينة، أصيبت طائرات أميركية بنيران من "أسلحة خفيفة" فيما كانت تحاول الهبوط لإجلاء مواطنين أميركيين، بحسب البنتاغون.

وعلق الجيش الأميركي على الحادثة في بيان قائلا: "إن الطائرات الثلاث أصيبت بأضرار في الحادث وجرح أربعة جنود على متنها".

وعلى الأثر، غادرت الطائرات إلى أوغندا التي نقل منها الجرحى "في حالة مستقرة" إلى نيروبي بكينيا لتلقي العلاج.

وفي 15 ديسمبر اندلع نزاع مسلح بين نائب الرئيس السابق ريك مشار والرئيس السوداني الجنوبي سلفا كير يمزق الدولة الوليدة التي نالت استقلالها في 2011.

وفي العاصمة جوبا وحدها خلفت المعارك حوالي 500 قتيل على الأقل إضافة إلى عشرات آلاف النازحين في حصيلة جزئية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.