.
.
.
.

تفجير بيروت.. قتل الشاب محمد الشعار وفرق شمل أصحابه

شباب من مدرسة "الحريري الثانية" كانوا جالسين بالقرب من مكان اغتيال محمد شطح

نشر في: آخر تحديث:

توفي في مستشفى الجامعة الأميركية في بيروت الشاب محمد الشعار متأثراً بجراحه، وكان الشعار برفقة أصدقاء له من مدرسة "الحريري الثانية" موجودين معاً قرب موقع الانفجار الذي أودى بالوزير اللبناني السابق محمد شطح ومرافقه.

وأدى التفجير المدوي إلى إصابة الشعار إصابة بليغة في الرأس، بينما أدخل رفاقه ربيع يوسف وأحمد المغربي وعمر بكداش، المستشفى للعلاج من إصابات متفرقة.

وقد تم تداول صورتين عبر وسائل التواصل الاجتماعي يظهر في إحداها محمد الشعار الذي يرتدي سترة حمراء، وهو يجلس مع أصدقائه في مكان الانفجار، أما الصورة الثانية فقد وثقت لحظة إصابة محمد البليغة في الرأس.

وأخذ زملاء محمد في المدرسة يتداولون صورته ورفاقه عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت عنوان "الانفجار الذي فرق الأصحاب"، بعد أن كانوا يجلسون معاً قبيل الانفجار، وبعدها تم تداول صورة أخرى لمجموعة من الطلاب، اجتمعوا قرب غرفة الشعار في المستشفى، يصلون له بالشفاء.

وتحدث زملاء محمد في المدرسة عن لحظة الانفجار بينما كانوا جالسين معاً، كما عبروا عن أملهم بشفاء محمد الذي كان في حال خطرة قبل وفاته.