.
.
.
.

الاتحاد الإفريقي يهدد المحرضين على العنف في السودان

أكثر من 1000 شخص قضوا في الأحداث التي شهدتها دولة جنوب السودان في أسبوعين

نشر في: آخر تحديث:

هدد الاتحاد الإفريقي بفرض عقوبات على من يحرض على العنف في جنوب السودان ويعرقل الجهود الدولية للتفاوض على إنهاء القتال المستمر منذ أسبوعين.

وقال الاتحاد الإفريقي خلال اجتماع في جامبيا بغرب إفريقيا إنه يشعر بقلق من إراقة الدماء والتي أدت بالفعل إلى قتل أكثر من ألف شخص في أحدث دولة بالعالم.

وأمهل جيران جنوب السودان الأطراف المتحاربة حتى نهاية اليوم الثلاثاء لإلقاء أسلحتها وبدء مفاوضات، ولكن لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى توقف العمليات القتالية.

وقال مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي في ساعة متأخرة من مساء الاثنين إن "المجلس يبدى نيته لاتخاذ الإجراءات الملائمة بما في ذلك فرض عقوبات تستهدف كل هؤلاء الذين يحرضون على العنف، ويواصلون الأعمال العدائية ويقوضون الحوار الشامل المتصور".

واندلع العنف في 15 ديسمبر عندما تفجر قتال بين مجموعة من الجنود في العاصمة جوبا ولكنه سرعان ما امتد إلى أكثر من نصف جنوب السودان.

وقال الرئيس الأوغندي يوويري موسيفيني يوم الاثنين إن دول شرق إفريقيا اتفقت على التحرك وهزيمة زعيم متمردي جنوب السودان ريك مشار إذا رفض عرضا من الحكومة بوقف إطلاق النار. ولم يرد تأكيد فوري لهذا الاتفاق من دول أخرى.