.
.
.
.

جنوب السودان.. بور في قبضة المتمردين التابعين لمشار

قوات الحكومة الموالية للرئيس سلفا كير انسحبت "تكتيكياً" إلى ثكنات مالوال تشات

نشر في: آخر تحديث:

قال نهيال ماجاك نهيال، رئيس بلدية بور في جنوب السودان، اليوم الأربعاء، إن المتمردين الموالين لريك مشار، النائب السابق لرئيس البلاد، سيطروا على بور عاصمة ولاية جونقلي المضطربة.

وأضاف لـ"رويترز" أن قوات الحكومة الموالية للرئيس سلفا كير أجرت "انسحاباً تكتيكياً" إلى ثكنات مالوال تشات على بعد ثلاثة كيلومترات إلى الجنوب من بور، أمس الثلاثاء، بعد اندلاع قتال في وقت سابق من اليوم.

وقال نهيال من جوبا عاصمة جنوب السودان والواقعة على بعد 190 كيلومتراً جنوبي بور "أجل.. سيطروا (المتمردون) على بور".

وتضغط قوى غربية وإقليمية على الجانبين لإنهاء القتال الذي أودى بحياة ألف شخص على الأقل، وتسبب في خفض إنتاج النفط في جنوب السودان، وأثار المخاوف من اندلاع حرب أهلية على أساس قبلي في قلب المنطقة الهشة.

وكان وزير الإعلام، مايكل ماكوي، قال الاثنين، إن مشار يريد السيطرة على بور حتى يكون موقفه قوياً خلال محادثات السلام المتوقع أن تبدأ في إثيوبيا اليوم الأربعاء.

وقال مسؤولون حكوميون إن القوات الحكومية تشتبك مع ميليشيا "الجيش الأبيض" المنتمية لقبائل النوير والقوات الموالية لبيتر جاديت، القائد السابق بالجيش، الذي تمرد أيضاً على الرئيس سلفا كير عندما اندلع القتال في العاصمة جوبا في 15 ديسمبر.

وامتدت الاشتباكات سريعاً، وأدت إلى انقسام البلاد بين قبيلة النوير التي ينتمي إليها مشار وقبيلة الدنكا التي ينتمي إليها كير.

وتقول منظمات إغاثة إن عشرات الآلاف من المدنيين في بور عبروا نهر النيل الأبيض هرباً من القتال وفروا إلى منطقة المستنقعات.