أردوغان يشدد على وصف فضيحة الفساد بـ"المؤامرة"

تحدث مجدداً عن محاولات للقيام بانقلاب قضائي واغتيال الإرادة القومية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

وصف رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، الذي تواجه حكومته الإسلامية قضية فساد واسعة، السبت، الأزمة السياسية في البلاد بأنها "مؤامرة" من القوى المناوئة على "مستقبل واستقرار" تركيا.

وفي مأدبة غداء في اسطنبول مع عدد من المفكرين والكتاب والصحافيين الموالين للحكومة، أعاد أردوغان التجديد على رأيه بوجود قوى في تركيا والخارج تتآمر على الإطاحة به من السلطة.

وقال أردوغان في كلمة متلفزة إن "ما يحاولون فعله هو اغتيال الإرادة القومية".

وأضاف "حاولوا القيام بانقلاب قضائي في تركيا، ولكننا سنواجه هذه العملية، وسنواجه مؤامرة 17 ديسمبر هذه التي تستهدف مستقبل واستقرار بلادنا".

وتأتي اتهامات أردوغان هذه في رد فعل على التحقيقات الواسعة في قضايا فساد أدت إلى اعتقال عدد من حلفائه الرئيسيين في 17 ديسمبر، ومن بينهم عدد من كبار رجال الأعمال وأبناء وزراء سابقين.

وأجبرت فضيحة الفساد أردوغان على إعادة تشكيل حكومته، وأدت إلى استقالة عدد من النواب من حزب العدالة والتنمية الحاكم.

كما أثرت فضيحة الفساد في الاقتصاد، حيث سجلت الليرة التركية أدنى معدلاتها مقابل الدولار، وكذلك تدهورت الأسهم في بورصة اسطنبول هذا الأسبوع.

وأعرب أردوغان، السبت، عن ثقته بأن تركيا ستتغلب على الصعوبات الحالية.

وقال إن الانتخابات البلدية المقرر أن تجري في مارس المقبل، ستكون اختباراً للنظام الذي يستعد للانتخابات الرئاسية المقررة في أغسطس.

وتابع رئيس الوزراء التركي قائلاً: "لن نسمح بأن تخيم الغيوم على مستقبل تركيا".

واتهمت حكومة أردوغان، التي تتولى السلطة منذ 2002، الموالين لرجل الدين، فتح الله كولن، المقيم في المنفى في الولايات المتحدة، والذي يحظى بنفوذ في الشرطة والقضاء، بالتحريض على التحقيقات في قضية الفساد.

إلا أن كولن الذي غادر تركيا إلى الولايات المتحدة في 1999 بعد اتهامه بالتآمر لتشكيل دولة إسلامية، نفى تلك الاتهامات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.