تدهور الوضع الإنساني بالفلوجة بسبب شح الغذاء والدواء

إصابة العديد من المدنيين جراء عمليات الجيش على معاقل داعش في المدينة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

يعاني أهالي مدينة الفلوجة من أوضاع إنسانية سيئة بسبب شح المواد الغذائية والأدوية، جراء وقوعهم في مرمى نيران أعمال العنف والاشتباكات المتواصلة في المدينة منذ عدة أيام.

ورغم ما وُصف بالهدوء النسبي وانحسار المواجهات إلى أطراف المدينة، يستقبل مستشفى الفلوجة العديد من المدنيين جراء إصابتهم بالعمليات التي ينفذها الجيش على معاقل مقاتلي "داعش" في محافظة الأنبار.

وبين الاشتباكات على الأرض والضربات الجوية التي تشنها مقاتلات عراقية يعاني أهالي الفلوجة من شح وارتفاع أسعار السلع الغذائية والمنتجات الزراعية والوقود، بالرغم من عودة المؤسسات الخدماتية لنشاطاتها بعد انقطاع لأيام.

ومن المتوقع أن تزداد هذه الأوضاع سوءا في حال أقدم الجيش على اقتحام المدينة، أو إذا ما قرر ضرب طوق عليها لحصار مقاتلي "داعش" ومنع وصول الإمدادات إليهم وإلى من معهم من مدنيين عالقين في الفلوجة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.