.
.
.
.

أردوغان يوافق على إعادة محاكمة ضباط متهمين بالتآمر

رئيس الوزراء التركي: "أعمال تجري" في وزارة العدل لترتيب المحاكمة الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، أمس الأحد، أن الحكومة التركية "تؤيد" إعادة محاكمة مئات الضباط الذين حكم عليهم في محاكمتين بتهمة التآمر ضد النظام المحافظ على خلفية أزمة سياسية في تركيا.

وقال أردوغان أمام الصحافيين في مطار إسطنبول قبل أن يغادر في جولة إلى آسيا "لدينا موقف مؤيد بشأن إعادة المحاكمة".

ورداً على سؤال عما تعتزم حكومته القيام به، بقي أردوغان غامضا بشأن الوسائل القضائية لإجراء محاكمة جديدة، لكنه أشار إلى أن "أعمالا تجري" في وزارة العدل.

وأضاف "ينبغي أولا وضع أساس قضائي لمحاكمات جديدة"، معربا عن الأمل في أن يحظى بدعم المعارضة في البرلمان للقيام بذلك.

وأجرى رئيس اتحاد نقابات المحامين، ميتين فايز أوغلو، في نهاية الأسبوع محادثات مع الرئيس التركي عبد الله غول وأردوغان وقدم لهما سلسلة مقترحات قضائية لمصلحة العسكريين المدانين.

ويأتي هذا التطور بعد تقديم هيئة أركان القوات المسلحة التركية شكوى تطلب فيها إعادة النظر بمحاكمتين مدويتين أسفرتا في 2012 و2013 عن وضع مئات الضباط الكبار وراء القضبان.

وهذا العمل القضائي يأتي بينما تواجه الحكومة منذ أكثر من أسبوعين فضيحة فساد أزاحت الستار عن الحرب بين أنصار أردوغان وجمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن التي تتمتع بنفوذ كبير في أوساط الشرطة والقضاء.

وهذه المبادرة من المؤسسة العسكرية اعتبر المعلقون الأتراك أنها تأتي بالتحالف مع نظام أردوغان ضد حركة غولن التي ينظر إليها على أنها وراء هذه المحاكمات الواسعة.

وسمحت هذه المحاكمات لأردوغان بتقليص النفوذ السياسي للجيش والذي نفذ ثلاثة انقلابات وأجبر حكومة ذات توجه إسلامي على الاستقالة منذ 1960.