.
.
.
.

طائرات أميركية بدون طيار للعراق لمحاربة القاعدة

وزارة الدفاع الأميركية تؤكد عدم رغبتها في إرسال جنود إلى بغداد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، الاثنين، أن الولايات المتحدة قررت تسريع تسليم صواريخ وطائرات مراقبة من دون طيار إلى العراق لمساعدة السلطات في هذا البلد على مواجهة المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة.

وقال الكولونيل ستيفن وارن "سنسرع بتسليم مئة صاروخ إضافي من نوع هلفاير لكي تكون جاهزة للتسليم الربيع المقبل".

وأضاف الكولونيل وارن، أن واشنطن تعمل عن كثب مع العراقيين للاتفاق على استراتيجية تكون كفيلة بعزل المجموعات المرتبطة بالقاعدة، وتمكين العشائر التي تتعاون مع السطات العراقية من طرد هذه المجموعات من المناطق المأهولة.

وكرر المتحدث الأميركي الموقف المعروف بعدم الرغبة أبدا في إرسال قوات أميركية إلى العراق.

وقال المتحدث باسم البنتاغون أيضا إن الولايات المتحدة تقدم معلومات إلى العراقيين عبر نحو مئة عسكري أميركي لا يزالون في مقر السفارة الأميركية في بغداد، موضحاً في الوقت نفسه أنه لا يوجد تنسيق على المستوى التكتيكي أي على مستوى المعارك على الأرض.

وصواريخ هلفاير التي صنعت في البداية كصواريخ مضادة للدروع يمكن إطلاقها أيضا من مروحيات أو طائرات، أما الطائرات من دون طيار "سكان إيغل" التي يعتبر سعرها غير مرتفع فإن طول جناحيها لا يتجاوز الثلاثة أمتار وهي قادرة على الطيران لمدة 24 ساعة.

وتعتبر هذه الأسلحة جزءاً من عقود سبق أن وقعت مع بغداد.

وسبق أن تم تسليم 75 صاروخاً من نوع هلفاير إلى السلطات العراقية في منتصف ديسمبر، بحسب ما أفاد مسؤولون في الإدارة الأميركية.

وتدور منذ أيام عدة معارك ضارية في محافظة الأنبار العراقية بين القوات العراقية وقوات تابعة للقاعدة تمكنت من السيطرة على مدينة الفلوجة.