.
.
.
.

مقتل قيادي من "داعش" في اشتباكات مع العشائر بالرمادي

الجيش العراقي نفذ ضربات جوية على مركبات محملة بالأسلحة الثقيلة في ساحة ملعب

نشر في: آخر تحديث:

أكد مصدر أمني في وزارة الدفاع العراقية لـ"العربية" مقتل القيادي في تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" "خالد ناصر" في منطقة البوفراج خلال اشتباكات بين أبناء العشائر وعناصر من التنظيم اليوم في الرمادي.

أعلن المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع العراقية، الفريق الركن محمد العسكري، أن ضربة جوية قتلت، الثلاثاء، 25 مسلحاً في مدينة الرمادي التي يسيطر على بعض مناطقها مقاتلون من تنظيم "داعش".

وأوضح العسكري في تصريح لوكالة "فرانس برس": "تمكنت القوة الجوية العراقية من رصد عدد من المركبات المحملة بالأسلحة الثقيلة في ساحة الملعب بالرمادي وتم استهدافهم بضربات صاروخية، ما أدى الى مقتل 25 مسلحاً وتدمير أسلحتهم".

وعاشت مدينة الرمادي ليلة من الاشتباكات قتل فيها أربعة مدنيين، وامتدت حتى صباح الثلاثاء، حاولت خلالها القوات الحكومية دخول مناطق يسيطر عليها مسلحو القاعدة من دون أن تنجح في ذلك، بحسب مصادر أمنية وطبية.