.
.
.
.

فيديو للغارة التي قتلت "قيادياً" بحركة الجهاد في غزة

أحمد سعد كان يقود دراجته حين فاجأته طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ

نشر في: آخر تحديث:

بث "مركز غزة للإعلام" فيديو، هو الأول عن الغارة التي قام بها الجيش الإسرائيلي صباح الأحد في غزة، واستهدف بها أحمد سعد، الذي قال إنه "قيادي مشرف على وحدة الصواريخ في حركة الجهاد الإسلامي، ومسؤول شخصيا عن إطلاق 5 صواريخ الخميس الماضي من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية".

وكان سعد، يقود دراجة نارية عند مفرق شارع الصفطاوي المزدحم عادة بالمارة والسيارات في شمال مدينة غزة، حين فاجأته طائرة استطلاع إسرائيلية بصاروخ استهدفه تماما، بحسب ما يبدو من الفيديو الذي قامت "العربية.نت" بتحميله، وفيه ظهر سعد وقد انقلبت دراجته وسط الشارع وارتمى أرضا قرب سيارة خرج من فيها مسرعين من المكان ابتعادا عن الخطر.

كما أصيب في الغارة فلسطينيان، أحدهما طفل عمره 12 سنة، ووصف جروحه الدكتور أشرف القدرة، الناطق الرسمي باسم صحة غزة لوكالة "سما" الإخبارية، بأنها متوسطة، وتم نقله إلى "مستشفى كمال عدوان" في مخيم جباليا. أما الثاني فنقلوه إلى "مستشفى الشفاء" وكانت حالته حرجة، بحسب الخبر الفلسطيني.

لكن وسائل إعلام إسرائيلية، ومنها صحيفة "يديعوت أحرونوت" نقلت عن مصدر في الجيش الإسرائيلي أن الجريح الثاني هو نفسه أحمد سعد، البالغ من العمر 22 سنة، وأنه قضى بالغارة متأثرا بإصابات بالغة في رأسه.

وتتهم إسرائيل سعد بأنه، فضلا عن إطلاق الصواريخ الخمسة باتجاه مدينة عسقلان يوم الخميس الماضي، فإنه "ضالع أيضا بعمليات مماثلة خلال العامين الأخيرين" مشيرة إلى أنه خطط لما سمته "اعتداءات أخرى ضد إسرائيل" بحسب زعمها.