.
.
.
.

مسؤول يمني: الدبلوماسي الإيراني المخطوف ما زال حياً

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول أمني يمني، اليوم الأحد، أن الدبلوماسي الإيراني نور أحمد نيكبخت الذي خطف في العاصمة اليمنية صنعاء في يوليو الماضي ما زال على قيد الحياة، نافياً تقريراً سابقاً يفيد العثور على جثته مقطوعة الرأس.

وكان مسؤول إقليمي قال الشهر الماضي إن أشخاصا عثروا على جثة الدبلوماسي في منطقة تقع في الشمال من حقول النفط في محافظة مأرب.

وكانت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء نقلت آنذاك عن مسؤول بالسفارة الإيرانية نفيه أن تكون الجثة مقطوعة الرأس للدبلوماسي المفقود.

وقال مسؤول أمني يمني لوكالة "رويترز" طالباً عدم الكشف عن اسمه: "تؤكد الاتصالات الجارية مع خاطفي الدبلوماسي الإيراني عبر وسطاء قبليين أن الدبلوماسي ما زال على قيد الحياة، وأن الجثة التي عثر عليها ليست له".

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، اليوم الأحد، عن القائم بالأعمال اليمني في طهران عبدالله السري قوله إن وزارة الداخلية والقوى الأمنية اليمنية هي المسؤولة عن تحديد مصير الدبلوماسي الإيراني، مضيفاً أن نيكبخت ما زال حياً وبصحة جيدة حسب أحدث المعلومات الواردة.

وأضاف أن القوى الأمنية اليمنية تواصل جهودها للإفراج عن الدبلوماسي الإيراني، معرباً عن أمله في إعلان أخبار جيدة عنه قريبا.

وفي الشهر الماضي قتل دبلوماسي إيراني بعد إصابته بجروح بالغة عندما قاوم مسلحين حاولوا خطفه.

وتكثر عمليات خطف الأجانب في اليمن وغالباً ما ينفذها رجال قبائل ساخطون يسعون للضغط على الحكومة للإفراج عن أقارب لهم أو تحسين الخدمات العامة أو ينفذها إسلاميون متشددون يرتبطون بتنظيم القاعدة.