الاتحاد الأوروبي ينوي نشر 1000 جندي بإفريقيا الوسطى

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون الجمعة، أن الاتحاد ينوي نشر ألف جندي في إفريقيا الوسطى للمساعدة في إرساء النظام في هذا البلد.

والعدد الذي تم تداوله لهذه العملية العسكرية الأوروبية هو 500 جندي، وذلك دعماً للقوات الفرنسية والإفريقية، لكن آشتون صرحت للصحافيين إثر اجتماع لمجلس الأمن الدولي بأن لديهم أكثر من هذا العدد.

وأوضحت آشتون أن المؤتمر الذي سيقام ببروكسل في 27 الشهر الجاري، سيبحث ضعف هذا العدد، مؤكدة أن القوة الأوروبية ستنتشر على الأرض سريعاً، وتوقع دبلوماسيون أوروبيون أن تبدأ القوة الأوروبية بالانتشار في بانغي اعتبارا من مارس المقبل.

وسيضاف الجنود الأوروبيون إلى ألفي جندي فرنسي ونحو5400 جندي ينتمون إلى القوة الإفريقية ميسكا.

وعرضت خمس دول في الاتحاد الأوروبي مساهمة رئيسية في القوة الأوروبية هي بولندا واستونيا ولاتفيا والبرتغال ورومانيا، إضافة إلى جورجيا، وفق دبلوماسيين أوروبيين.

وثمة مساهمة إسبانية محتملة، فيما قد تعلن دول أخرى سواء كانت أوروبية أم لا، تقديم دعم لوجستي أو مادي أو مالي.

وأعلن وزير خارجية ليتوانيا ليناس لينكيفيشيوس الذي ترأس اجتماع مجلس الأمن الجمعة أن بلاده سترسل من جهتها طائرة نقل عسكرية، وفريقا من 10 أشخاص دعما للعملية الفرنسية سنغاريس.

وأوضحت آشتون في مداخلتها أمام المجلس أن: "القوة الأوروبية ستتضمن وحدة من الدرك لإعادة إرساء دولة القانون وتسهيل التعاون مع قوات الأمن المحلية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.