اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين ضد الرئيس الفنزويلي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أطلقت الشرطة الفنزويلية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه لمنع محتجين من رماة الأحجار من قطع طريق رئيسي في العاصمة كراكاس، في رابع يوم من الاضطرابات المتفرقة ضد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

واندلعت أحدث الاضطرابات مع حلول ليل أمس، بعد أن تدفق آلاف من أنصار مادورو على وسط العاصمة بهدف الدعوة للسلام، بعد أعمال العنف التي وقعت الأسبوع الماضي، أثناء احتجاجات بالشوارع.

ويواجه مادورو خليفة هوجو تشافيز منذ أسبوعين احتجاجات صغيرة بشكل عام يقودها طلاب وزعماء معارضة متشددون يشكون من تفشي الجريمة بفنزويلا ونقص المنتجات الأساسية والقمع المزعوم للخصوم السياسيين.

وبعد تجمع نحو ألفي طالب سلميا في ميدان التاميرا بكراكاس لمناقشة الاستراتيجية وترديد الشعارات حاول بضعة مئات منهم قطع طريق رئيسي، ومنعتهم الشرطة قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى هناك.

ويتهم مادورو معارضيه بالسعي للانقلاب عليه في تكرار للأحداث التي جرت في البلاد عام 2002 حين أدت احتجاجات عارمة إلى انقلاب أطاح بالرئيس الراحل هوجو تشافيز لفترة قصيرة، ومادورو زعيم نقابي انتخب رئيسا بعد وفاة تشافيز متعهدا بالحفاظ على النهج اليساري للزعيم الراحل.

ويقول مادورو إن فنزويلا تواجه حربا اقتصادية تشنها المعارضة التي يدعمها رجال مال أميركيون وساعد المضربون في تفاقمها.

ويقول أنصار الرئيس الحالي إنه ضحية للدعاية الغربية والمخربين الذين يسعون لتشويه تراث تشافيز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.