وزير داخلية لبنان يبكي متأثراً قبل تركه الوزارة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ظهر وزير الداخلية السابق مروان شربل عبر قناة "الجديد" اللبنانية في لقاء تلفزيوني، متحدثاً عن بعض المواقف التي مرت عليه خلال توليه الوزارة. ولم يتمالك الوزير نفسه وبدا التأثر واضحاً على شربل مع اقتراب تسليم وزارته إلى خلفه نهاد المشنوق، حيث أن عينيه دمعتا أثناء حديثه عن المواطنين ومشاكلهم، لا سيما عند حديثه عن مواطن اتصل به يشكره على الترقيات داخل قوى الأمن الداخلي.

وصفت العديد من تصريحاته ومواقفه العفوية بالمثيرة للجدل، حتى اعتبر "نجم" مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية. ولعل أبرز تصريحاته، يوم قال إن سارقي السيارات لا يتجاوبون مع الشرطة عند بيعها لأشخاص ينوون تفخيخها.

يذكر أن الوزير شربل، اعتبر من حصة رئيس الجمهورية ميشال سليمان في حكومة ميقاتي التي استقالت إثر ضغوط سياسية عديدة واجهتها.

وهو دخل المدرسة الحربية عام 1968 وتخرج منها برتبة ملازم عام 1971. ثم تدرج في الرتب العسكرية حتى رتبة عميد اعتباراً من يناير 1997. خدم في مختلف وحدات قوى الأمن الداخلي واستلم عدة مراكز قيادية منها مساعد قائد الدرك، وصولاً إلى قيادة وحدة القوى السيارة سنة 2001.

كما شارك في انتخابات 2009 كمستشار لوزير الداخلية آنذاك، زياد بارود الذي كلفه بإدارة غرفة العمليات المركزية الخاصة بالعملية الانتخابية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.