.
.
.
.

واشنطن تسعى لمبادلة أسير بمعتقلي طالبان بغوانتانامو

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست"، مساء الاثنين، أن الولايات المتحدة تريد استئناف المحادثات مع طالبان حول مبادلة الجندي الأميركي الوحيد الأسير لدى المتمردين بمعتقلين في غوانتانامو.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن واشنطن تريد الإفراج عن السرجنت بويي بيرغدال الذي أسرته طالبان نهاية يونيو 2009 وذلك قبل انسحاب القسم الأكبر من القوات الأميركية من أفغانستان والمقرر نهاية العام 2014.

وأشارت الصحيفة إلى أن واشنطن ستبادل بيرغدال بخمسة معتقلين لحركة طالبان في غوانتانامو على أن يسلموا لقطر. وأوضحت أن المحادثات لم تبدأ بعد.

ومن جهتها، قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية جنيفر بساكي لوكالة "فرانس برس" أمس الثلاثاء: "نعمل يوميا ونستعمل كل الوسائل العسكرية والدبلوماسية والاستخباراتية من أجل عودة السرجنت بيرغدال سالما"، ولكنها لم تعط إيضاحات إضافية.

من ناحيته، قال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني الثلاثاء أيضاً: "لا نجري مفاوضات كثيفة مع طالبان. في حال استؤنفت المحادثات في وقت ما فنريد أن نتحدث الى طالبان عن مسألة عودة السرجنت بيرغدال سالما".

وأضاف كارني: "نفكر في عائلته. السرجنت بيرغدال غائب منذ وقت طويل وما زلنا ندعوا للإفراج عنه فورا".

وتلقت الولايات المتحدة مطلع يناير الماضي، للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، "دليلا" على أن بويي بيرغدال الذي أسر في 30 يونيو 2009 في ولاية باكتيكا (جنوب شرق) ما زال على قيد الحياة.