.
.
.
.

أصغر حكومة إيطالية سناً منذ عقود تؤدي اليمين

نشر في: آخر تحديث:

أدى ماتيو رينزي، أصغر رئيس حكومة في الاتحاد الأوروبي، وحكومته التي يتألف نصفها من النساء والشخصيات الجديدة، اليمين في قصر كيرينالي الرئاسي في إيطاليا.

وهذه الحكومة تملك نظرياً كل ما يلزم "لإعادة الأمل" للإيطاليين، كما وعد رئيسها ماتيو رينزي، وذلك مع 16 وزيراً، ثلثيهم من الأسماء الجديدة، ومع أصغر معدل للأعمار خلال فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية (47,8 سنة).

وقام رينزي، البالغ 39 عاماً، والذي كلفه الرئيس جورجيو نابوليتانو، الاثنين الماضي، بتشكيل حكومة جديدة، بأداء القسم أولا على الدستور، ثم تبعه الوزراء الـ16 تباعاً.

والغائب الوحيد عن هذا الحفل كان بيير كارلو بادوان، الذي تم تعيينه وزيراً للاقتصاد والمال، والذي توجه يوم الجمعة الماضي إلى سيدني للمشاركة في قمة مجموعة العشرين على أن يعود مساء السبت إلى روما.

وتوجه رينزي، الذي رافقته زوجته انييس وأولادهما الثلاثة، مرتدين ألوان العلم الإيطالي، بالشكر للرئيس نابوليتانو بعد أدائه اليمين.

وقام وزراء حكومته الذين توزعوا على صفين، كل بدوره بالأمر نفسه، على مرأى من عدسات الكاميرات والعائلات المبتسمة.

وكتب رينزي، وهو رئيس بلدية فلورنسا سابقاً، على صفحته على تويتر قبل أداء اليمين: "المهمة شاقة لكن نحن إيطاليا، وسنحقق مرادنا. التزامنا البقاء كما نحن: أحرارا وبسطاء".