.
.
.
.

نائب أردوغان: الاستخبارات تجسست على آلاف الأتراك

نشر في: آخر تحديث:

قامت أجهزة الاستخبارات التركية بالتجسس على أكثر من 2000 شخص في تركيا، وفق ما أعلن، اليوم السبت، نائب رئيس الوزراء، مشيراً إلى تعديلات سيتم إدخالها على مشروع قانون مثير للجدل يرمي إلى تعزيز صلاحيات الاستخبارات.

وقال بصير اتالاي: "حتى اليوم، قامت الوكالة الوطنية للاستخبارات بالتجسس على 2473 شخصاً بقرار قضائي، أكثر من نصفهم أجانب"، مضيفاً أن عمليات التنصت هذه استهدفت خصوصاً أشخاصاً يشتبه في ضلوعهم بقضايا إرهاب أو تجسس.

ويرمي مشروع القانون الذي بدأ النواب بمناقشته، اليوم السبت، إلى السماح لوكالة الاستخبارات التركية بالقيام بمهام وعمليات مراقبة في تركيا والخارج من دون الحاجة إلى قرار قضائي.

كذلك ستحظى الوكالة الاستخبارية الخاضعة مباشرة لسلطة رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، بإمكانية اطّلاع محدود على كل الوثائق، من بيانات شخصية لأفراد إلى معلومات عن القطاعات المصرفية المتصلة بالأمن القومي.

لكن اتالاي أشار إلى أن الحكومة اقترحت تغييرات على نقطتين مثيرتين للجدل، بينهما مادة تجعل رئيس الوزراء على رأس مجلس إدارة الوكالة الاستخبارية، وهو منصب أساسي.

كما طلبت الحكومة تخفيف عقوبات السجن للصحافيين الذين ينشرون وثائق عائدة للوكالة الوطنية للاستخبارات بدل عقوبة السجن 12 عاماً التي ينص عليها القانون الحالي.

وبعد فضيحة الفساد التي تهز نظامه منذ أواسط ديسمبر الماضي، والتي تورط فيها عدد من الحلفاء المقربين في الحكومة، يواجه أردوغان انتقادات متزايدة في تركيا والخارج على خلفية سياسته الاستبدادية بنظر خصومه، خصوصاً لجهة تعزيز الرقابة على القضاء والإنترنت.