.
.
.
.

البشير غادر كينشاسا رغم طلب الجنائية الدولية توقيفه

نشر في: آخر تحديث:

غادر الرئيس السوداني عمر البشير كينشاسا، اليوم الخميس، على رغم طلب المحكمة الجنائية الدولية وعدد كبير من الهيئات الكونغولية توقيفه.

وشارك البشير، أمس الأربعاء، في قمة اقتصادية لرؤساء دول وحكومات أفارقة. وبعد لقاء قصير الخميس في مطار ندجيلي الدولي مع رئيس الوزراء الكونغولي اوغستان ماتاتا بونيو، أقلعت طائرته صباحا كما ذكر التلفزيون الرسمي.

وغادر البشير كينشاسا وسط حماية فاقت الحماية التي خصصت للرؤساء الآخرين.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في حق البشير مذكرتي توقيف في 2009 و2010 بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة في نزاع دارفور، وهي منطقة شاسعة في غرب السودان. لكنه تمكن من السفر إلى عدد من البلدان الإفريقية من دون أن يتعرض للتوقيف على رغم أوامر المحكمة الجنائية الدولية.

وطلبت المحكمة، أمس الأربعاء، من جمهورية الكونغو الديموقراطية "أن توقف على الفور عمر حسن أحمد البشير".

وكانت 8 منظمات كونغولية قدمت من جهتها "عريضة لدى المدعي العام للجمهورية في كينشاسا طلبت فيها توقيف البشير"، كما جاء في بيان لخمس منظمات منها الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان.