كيري: أميركا بدأت تتصرف كدولة "فقيرة"

نشر في: آخر تحديث:

شجب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، نزعة "الانعزالية الجديدة" في الولايات المتحدة، ولمح إلى أن أميركا بدأت تتصرف كدولة فقيرة.

وفي تصريحات للصحافيين، أمس الأربعاء، هاجم كيري ما وصفه بنزعة داخل الولايات المتحدة للانعزال عن العالم، ودافع عن الجهود الدبلوماسية التي تبذلها إدارة الرئيس باراك أوباما في قضايا مثل سوريا والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وفي تصريحات تطرقت إلى الميزانية التي من المتوقع أن يعرضها أوباما يوم الثلاثاء، قال كيري إن تخفيض الإنفاق بناء على توصيات الجمهوريين في الكونغرس يمكن أن يقلص نفوذ الولايات المتحدة في أنحاء العالم.

وأضاف "بدأنا نتصرف كأمة فقيرة". وقال إن بعض الأميركيين لا يدركون الصلة بين دور الولايات المتحدة في الخارج والاقتصاد الأميركي، بل بوظائفهم والمصالح الأميركية الأوسع.

وأدلى كيري بهذه التصريحات في الوقت الذي يستعد فيه أوباما للكشف عن الميزانية التي ستلتزم بمستويات الإنفاق التي تم الاتفاق عليها أواخر العام الماضي في إطار اتفاق بين الجمهوريين والديمقراطيين للميزانية مدته عامان، والذي أدى إلى خفض في الإنفاق كانت الإدارة تريد تلافيه.

وستخفض قليلاً ميزانية وزارة الخارجية الأميركية في الميزانية التي سيعرضها الرئيس، وقال كيري إن ذلك هو نتيجة مباشرة لاتفاق الميزانية بين الحزبين، والذي قلص الإنفاق أكثر مما كانت تريد إدارة أوباما.

وقال كيري "هذه ليست الميزانية التي نريدها. هذه ليست ميزانية تلبي احتياجاتنا"، مشيراً إلى أن الميزانية تتضمن تخفيضات طلبها مجلس النواب الذي يهيمن عليه الجمهوريون. واستطرد "هذا أفضل ما تمكن الرئيس من الحصول عليه، لكن هذا ليس ما أراد".

وفي حديثه عما وصفه بالانعزالية الجديدة، أشار كيري إلى التأييد المحدود في الكونغرس لخطة أوباما لشن غارات جوية على سوريا العام الماضي بسبب استخدامها المشتبه به للأسلحة الكيمياوية.

وطلب أوباما من الكونغرس التصويت على شن الغارات، في خطوة انتقدها الحلفاء ودول الخليج. ومع المساندة المحدودة للكونغرس لخيار شن الغارات قرر أوباما التوصل إلى اتفاق لإزالة الأسلحة الكيمياوية السورية.

وقال كيري "فلتنظروا إلى ميزانيتنا. فلتنظروا إلى الحصول على المساندة (من الكونغرس في كابيتول هيل). فلتنظروا إلى مجلس النواب فيما يتعلق بالجيش والميزانية. كل هذا يقلص قدرتنا على التحرك".