.
.
.
.

إسرائيل تدعو لبنان إلى منع حزب الله من الهجوم عليها

نشر في: آخر تحديث:

دعت إسرائيل لبنان اليوم الجمعة، إلى منع حزب الله من القيام بأعمال انتقامية رداً على غارة جوية إسرائيلية على موقع يستخدمه مقاتلوه على الحدود السورية.

ولم تؤكد إسرائيل أو تنفي تنفيذ الهجوم يوم الاثنين، وذلك تمشياً مع صمتها على ثلاث هجمات مماثلة على الأقل خلال العام الماضي، استهدفت قوافل أسلحة متطورة يشتبه أنها متجهة إلى حزب الله من سوريا التي مزقتها الحرب الأهلية.

وقال حزب الله في بيان علني صريح، غير معتاد عن الحادث يوم الأربعاء، "المقاومة ستختار الزمان والمكان المناسبين والوسيلة المناسبة للرد على إسرائيل".

ونشبت حرب بين حزب الله وإسرائيل في جنوب لبنان في عام 2006.

وتعهدت إسرائيل في كثير من الأحيان باستهداف لبنان في أي صراع جديد، مشيرة إلى أن حزب الله الشيعي المدعوم من إيران لديه ساسة في حكومة بيروت.

وقال وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينتز، اليوم الجمعة: "من البديهي أن يكون لبنان مسؤولا عن أي هجوم على إسرائيل من أراضي لبنان".

وأضاف لإذاعة راديو إسرائيل، "من واجب الحكومة اللبنانية منع أي هجوم إرهابي - سواء كان هجوما إرهابيا أو صاروخيا أو أي هجوم آخر - على دولة إسرائيل".

واستبعد محللون إسرائيليون تهديد حزب الله هذا الأسبوع، وقالوا: "إن مقاتليه مشغولون في مساعدة الرئيس السوري بشار الأسد في معركته ضد قوات المعارضة المستمرة منذ ثلاث سنوات لدرجة لا تسمح بفتح جبهة جديدة مع إسرائيل".