.
.
.
.

بعد "السيادة" إسرائيل تمنع الشبان من الصلاة بالأقصى

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن تصاعدت قضية "السيادة" على المسجد الأقصى، إثر مطالبة نواب إسرائيليين من اليمين المتطرف، بنزع سيادة الأردن عن المسجد، ها هي إسرائيل تخطو خطوة إضافية نحو تضييق الخناق على المصلين الذين يقصدون المسجد كل جمعة.

فقد أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها ستحد من عدد المصلين، اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى في القدس بسبب التوتر الناتج عن مطالبة اليمين الإسرائيلي المتطرف بالسيادة على هذا المكان المقدس.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة، لوبا سامري، إن الرجال الذين تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً لن يسمح لهم بالدخول إلى الموقع لتحاشي حصول مصادمات مع الشرطة.

وكانت ساحة المسجد الأقصى مسرحاً لمواجهات الثلاثاء بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين قبل بدء الكنيست الإسرائيلي بنقاش مثير للجدل حول السيادة على هذا الموقع المقدس بالنسبة للإسلام واليهودية.

وفي حين جرح شرطيان برشق الحجارة، اعتقل ثلاثة متظاهرين فلسطينيين، وجرح 15 آخرون بسبب الرصاص المطاطي الذي استخدمته الشرطة الإسرائيلية.