.
.
.
.

17 قتيلاً في تظاهرات مناهضة لحكومة فنزويلا

نشر في: آخر تحديث:

قتل 17 شخصا خلال التظاهرات الطلابية التي شهدتها فنزويلا منذ 4 فبراير فيما أصيب 261 شخصا بجروح، كما أعلنت النيابة العامة في حصيلة جديدة.

وقالت المدعية العامة لويزا أورتيغا دياز للصحافيين "لقد أحصينا حتى الآن 17 قتيلا و261 جريحا"، موضحة أن القضاء فتح 27 تحقيقا في حالات مفترضة لانتهاك حقوق الإنسان.

وأصدرت فنزويلا مذكرة توقيف بحق شخصية ثانية من المعارضة، بحسب ما أكد حزبه، مما يزيد الضغط على المتظاهرين الذين ينظمون احتجاجات في أنحاء البلاد هي أكبر تحد للرئيس نيكولاس مادورو منذ توليه السلطة.

وكان ليوبولدو لوبيز من حزب الإرادة الشعبية المعارض سلم نفسه الأسبوع الماضي بعد صدور مذكرة توقيف بحقه. وقال الحزب الخميس إن حكومة مادورو المحاصرة بالمشكلات تطارد كارلوس فيكيو، المنسق الوطني السياسي للحزب.

وقال الحزب إن مذكرة توقيف أصدرها القاضي رالينيس توفار غويين أمرت الاستخبارات العسكرية بإلقاء القبض على فيكيو بتهمة "جرائم مفترضة تتعلق بإضرام نار عمدا وتحريض الشعب وإلحاق الضرر والعلاقات الإجرامية" وهي نفس التهم التي وجهت للوبيز.

وتشهد فنزويلا تظاهرات شبه يومية من المعارضة والموالاة للحكومة يتخللها أحيانا مواجهات عنيفة في الدولة الغنية بالنفط والتي تشهد استقطابات عميقة وتعاني اقتصاديا، منذ مطلع فبراير.