.
.
.
.

مقتل 12 شخصاً بهجوم على فريق طبي في باكستان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السلطات الباكستانية عن مقتل 12 شخصاً على الأقل، اليوم السبت، في هجوم على فريق للتلقيح ضد شلل الأطفال في شمال غرب باكستان.

فقد انفجرت ثلاث قنابل لدى مرور قافلة فريق التلقيح الذي كان يتولى حمايته عناصر مسلحة في منطقة خيبر القبلية معقل طالبان على مقربة من الحدود الأفغانية.

وقتل 11 مسلحاً وطفل، كما صرح جهانغير خان، المسؤول المحلي الكبير الذي تحدث أيضاً عن 11 جريحاً في هذا الهجوم الجديد الذي لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنه، لكنه وقع فيما توقفت محادثات السلام بين حركة طالبان الباكستانية والحكومة الباكستانية منذ حوالي أسبوعين.

وكثف الجيش الباكستاني الغارات الجوية على مواقع المتمردين منذ توقف محادثات السلام، وقتل 100 عنصر على الأقل من طالبان، كما ذكرت مصادر عسكرية.

ويشهد شلل الأطفال تراجعاً على المستوى العالمي، لكنه ما زال متجذراً في3 بلدان هي باكستان وأفغانستان ونيجيريا.

وباكستان هي الوحيدة من هذه البلدان الثلاثة التي ارتفع فيها عدد الإصابات بين 2012 و2013 من 58 إلى 91 إصابة، كما ذكرت المنظمة العالمية للصحة.

إلا أن المنظمة العالمية للصحة أعلنت أن مدينة بيشاور في شمال غرب باكستان القريبة من أفغانستان، أكبر خزان عالمي لحالات شلل الأطفال، داعية إلى تكثيف التلقيح فيها رغم العوائق.

وتعرقل الهجمات الدامية للمجموعات المتمردة، خصوصاً طالبان، الجهود لاستئصال هذا المرض منها، أو معارضة المجموعات المحافظة لحملات التلقيح التي تقول إنها تتسبب في العقم، أو أنها تستخدم غطاء لأنشطة تجسس غربية.