.
.
.
.

ساركوزي يقاضي مسرب تسجيلاته الصوتية مع كارلا بروني

نشر في: آخر تحديث:

قال محاميان اليوم الخميس، إن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي وزوجته كارلا بروني سيرفعان دعوى قضائية بشأن تسريبات صوتية سجلها لهما سرا مستشار ساركوزي خلال الحملة الانتخابية عام 2012.

وكان الكشف عن تسجيل المستشار باتريك بويسون - وهو من الدائرة المقربة من ساركوزي- قد أثار غضب حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية المعارضة قبل أسابيع من الانتخابات المحلية.

ويتوقع كثيرون أن يخوض ساركوزي انتخابات الرئاسة عام 2017 بعد هزيمته أمام الرئيس فرانسوا هولاند قبل عامين.

وقال تيري هيرزوج وريشار مالكا محاميا ساركوزي وبروني في بيان "لا يمكن للسيد نيكولا ساركوزي والسيدة كارلا بروني قبول تسجيل ملحوظات أبديت في جلسات خاصة ونشرها بدون موافقتهما".

وقال جيل وليام جولدنادل محامي بويسون يوم الثلاثاء إن التسجيلات أصلية، وأضاف أن موكله سجلها لأغراض البحث التاريخي ولم يكن يعتزم نشرها.

وتصل عقوبة انتهاك الخصوصية في فرنسا إلى السجن عاما ودفع غرامة 45 ألف يورو.

ويتحدث ساركوزي في التسجيلات عن استراتيجيته الانتخابية ويتحدث عن تعديل حكومي في 2011 بينما كانت بروني تسخر من اضطرارها لتجميد نشاطها كعارضة أزياء أثناء فترة رئاسة زوجها.

وذكر جولدنادل أن موكله سجل تلك التسجيلات الصوتية بجهاز في جيبه ثم حملها على جهاز الكمبيوتر الشخصي الخاص وأنها سرقت وأنه سيرفع دعوى قضائية بشأن هذه السرقة.