مقتل 34 وإصابة 167 في تفجير انتحاري جنوب بغداد

نشر في: آخر تحديث:

قتل 34 عراقياً بينهم شخصان يعملان في قناة "العراقية" الحكومية وأصيب 167 آخرون بجروح، الأحد، في انفجار حافلة صغيرة مفخخة يقودها انتحاري بين مجموعة من السيارات المزدحمة عند نقطة تفتيش في الحلة جنوب بغداد.

وقال ضابط برتبة ملازم أول في الشرطة إن الانتحاري فجر الحافلة لدى وصوله إلى نقطة التفتيش عند المدخل الشمالي للحلة 95 كلم جنوب بغداد، بين عشرات السيارات التي كانت تنتظر عبور النقطة.

وأكدت مصادر طبية في أربعة مستشفيات في محافظة بابل حصيلة ضحايا هذا الهجوم الذي أدى إلى تدمير أكثر من 60 سيارة من تلك التي كانت تسيرعند نقطة التفتيش الواقعة على طريق رئيسي يربط بغداد بعدد من المحافظات الجنوبية.

وأعلنت قناة "العراقية" الحكومية في خبر عاجل أن اثنين من العاملين لديها قتلا في هذا التفجير، هما مثنى عبد الحسين وخالد عبد ثامر.

وقال كريم حنون إن الانتحاري هرب من الطريق الرئيسي المؤدي الى موقع التفتيش وتوجه الى تجمع قوات الأمن قبل أن يفجر نفسه.

وتشهد مناطق متفرقة في عموم العراق منذ مطلع العام 2013 تصاعدا في أعمال عنف هي الأسوأ منذ موجة العنف الطائفي بين عامي 2006 و2008 التي أوقعت آلاف القتلى.