.
.
.
.

ناشطة مسلمة من أصل عربي تدعم مشروع أوباما

نشر في: آخر تحديث:

ربيكا بوشديد محامية وناشطة في الحزب الديمقراطي، كانت في طلائع العرب الأميركيين الذين عملوا على انتخاب الرئيس أوباما، وكانت واحدة من قيادات الجالية الذين التقوا الرئيس في البيت الأبيض قبل زيارته للشرق الأوسط.

ترحب بوشديد بمبادرة الإدارة الأميركية لحث الأميركيين المسلمين على تعبئة طلبات الالتحاق ببرنامج الرعاية الصحية المعروف باسم أوباما كير، وهو أول استهداف مباشر للمسلمين والعرب الأميركيين في قضيةٍ داخلية.

والتحق بالبرنامج نحو أربعة ملايين أميركي حيث يقدم البرنامج تأمينا صحيا مخفضا لأكثر من ثلاثين مليون أميركي ويجبر أرباب العمل علي تأمين موظفيهم ويمنع شركات التأمين من التمييز ضد المرضى ويبقي الطلاب علي تأمين أسرهم حتى سن السادسة والعشرين.

ويطالب البيت الأبيض قادة الجالية بالعمل من خلال مؤسساتهم ونواديهم على تشجيع الأفراد بالتسجيل لبرنامج الرعاية الصحية الذي تعتبره الإدارة من أهم إنجازات الرئيس أوباما، أما مكتب الاتصال الخارجي فهو يهدف إلى تفعيل الاتصال المباشر بين المواطن الأميركي والإدارة ولأولِ مرة يعوِّل على تأييدِ العرب والمسلمين.

وبعثت مديرة مكتب الاتصال الخارجي الأميركي رومانا أحمد برسالة للعرب والمسلمين الأميركيين تطلب منهم الالتحاق ببرنامج الرئيس الصحي قبل انتهاء الموعد وهو نهاية الشهر, ومنذ توفير البرنامج الذي واجه مشاكل تقنية على الإنترنت منذ إطلاقه في يناير.

وتظل محاولات البيت الأبيض للوصول إلى الجالية العربية والمسلمة في شأنٍ داخلي خطوة مهمة، لأنه يضعها على القوائم الانتخابية الرئاسية والمحلية ككتلة انتخابية مؤثرة سيحاول الكثير كسب تأييدها في المستقبل.