.
.
.
.

مقتل موظف تابع للصليب الأحمر في دارفور

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، يوم الجمعة، مقتل أحد موظفيها في دارفور، في وقت يشهد هذا الإقليم غرب السودان تصاعدا في أعمال العنف.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها إن نجم الدين صالح موسى بشارة، الذي كان يعمل في أحد مستودعات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أصيب برصاصة طائشة عندما كان عائدا بسيارة إلى منزله الخميس في الفاشر عاصمة شمال دارفور.

وشهدت مدينة الفاشر اشتباكات بين الشرطة ومجموعة مسلحة يوم الثلاثاء، قتل على إثرها شرطي، وأصيب آخرون، بينما أحرق مسلحون مجهولون جزءا كبيرا من جامعة المدينة أمس الخميس.

وأوضحت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيانها أن ثلاثة أشخاص آخرين كانوا مع موظفها القتيل في السيارة، من دون إعطاء تفاصيل حول مصيرهم.

وقال مدير اللجنة الدولية للصليب الأحمر في السودان، جان كريستوف ساندوز، "إن التفاصيل الدقيقة تبقى غامضة، ونحن على اتصال مع الشرطيين الذين يحققون في هذا الملف".

ومنذ الأول من فبراير، علقت الخرطوم أنشطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في البلاد، متهمة إياها بالعمل من دون تفويض، الأمر الذي دعا وفدا من رئاسة اللجنة الدولية لزيارة الخرطوم الأسبوع الماضي لبحث أزمة تعليق نشاط اللجنة مع المسؤولين السودانيين.

ويتعرض موظفو المنظمات الدولية وقوات الأمم المتحدة العاملون في إقليم دارفور إلى اعتداءات باستمرار منذ اندلاع الصراع المسلح في الإقليم في 2003، بين القوات الحكومية والحركات المتمردة.