.
.
.
.

الغربيون يقررون إلغاء قمة مجموعة الثماني في روسيا

نشر في: آخر تحديث:

ألغى الرئيس الأميركي باراك أوباما وحلفاؤه، أمس الاثنين، قمة مجموعة الثماني التي كانت مقررة في يونيو في مدينة سوتشي الروسية، وذلك رداً على تدخل روسيا في القرم.

وسيتم الاستعاضة عن قمة مجموعة الثماني بقمة أخرى لمجموعة السبع في بروكسل لا تحضرها روسيا، في حين لم تتم المصادقة على قرار إخراج موسكو نهائياً من مجموعة الثماني.

واعتبر وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن إلغاء قمة مجموعة الثماني "قد يكون أكثر الخطوات دلالة لأنه يثبت أن كل هذه الدول لا توافق على ضم القرم الذي بات أمراً واقعاً".

وأظهر أوباما وزملاؤه، ممثلو كندا وألمانيا وإيطاليا وفرنسا وبريطانيا واليابان، وحدتهم عبر اجتماعهم لساعة ونصف ساعة في مدينة لاهاي الهولندية على هامش قمة حول الأمن النووي.

وحذرت دول مجموعة السبع روسيا من أنها مستعدة لتشديد العقوبات بحقها في حال تصعيد الوضع في أوكرانيا، متحدثة في بيان لها عن "عقوبات قطاعية منسقة سيكون لها تداعيات أكبر على الاقتصاد الروسي".

وفي شأن العقوبات المحتملة، قال مسؤول أميركي كبير رافضاً كشف هويته: "يبدو أن هناك اتفاقاً حول القطاعات الأهم: الطاقة والمصارف والمال والتسلح".

وأخيراً أكدت دول مجموعة السبع أن "القنوات الدبلوماسية لتهدئة الوضع تبقى مفتوحة، ونحن نشجع الحكومة الروسية على سلوكها"، داعية موسكو إلى البدء بمشاورات مع أوكرانيا و"الموافقة على عروض الوساطة الدولية".