.
.
.
.

القضاء التركي يحقق في تسريب عن تدخل عسكري في سوريا

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت وسائل الإعلام التركية، اليوم الجمعة، أن مدعي أنقرة فتح تحقيقاً في ظروف وضع تسجيل لاجتماع يتحدث فيه مسؤولون أتراك عن تدخل عسكري في سوريا على الإنترنت أمس الخميس.

ودفع تسريب هذا التسجيل قبل ثلاثة أيام من الانتخابات البلدية، التي تجري الأحد، الحكومة التركية إلى حجب موقع يوتيوب.

وفي هذا التسجيل، يناقش أربعة مسؤولين أتراك كبار، بينهم وزير الخارجية أحمد داود أوغلو، ورئيس جهاز الاستخبارات حقان فيدان، سيناريو لتنفيذ عملية سرية ترمي إلى تبرير تدخل عسكري تركي في سوريا.

وفي التسجيل يُسمع صوت منسوب إلى رئيس الاستخبارات فيدان يتحدث فيه عن إرسال "أربعة رجال (إلى سوريا) لإطلاق ثمانية صواريخ على أرض بور" داخل تركيا. ويضيف "إذا لزم الأمر، يمكن أن نشن هجوماً. هذه ليست مشكلة، يمكن اختراع تبرير لذلك".

ويقول صوت نُسب إلى وزير الخارجية في التسجيل: "بيني وبينك، رئيس الوزراء قال عبر الهاتف إنه يمكن كذلك استخدام هذا (الهجوم) إذا لزم الأمر في هذه الأجواء".

ولم تنفِ وزارة الخارجية انعقاد الاجتماع، لكنها قالت إن جزءاً من النص "تم التلاعب به".

وأثار تسريب هذا التسجيل غضب رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، الذي اعتبر أنه "عمل دنيء وجبان وغير أخلاقي" وتوعد بملاحقة الفاعلين.

وقال أردوغان خلال تجمع انتخابي في ديار بكر (جنوب شرق) "لقد سربوا شيئاً على يوتيوب".

وصرح وزير الخارجية التركي أوغلو للصحافيين بأن "عمليات التنصت التي تستهدف المسؤولين الذين يتولون مهمات رئيسية في جهاز الدولة تشكل بوضوح إعلان حرب على الدولة وعلى الأمة التركية".