رسائل العراقيين واتصالاتهم في قبضة الحكومة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تستطيع وكالة الأمن القومي الأمريكية الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية، وتحديد مواقع الهواتف النقالة في الزمن الحقيقي، وذلك لكافة المُستخدمين في دولة العراق، بحسب ما أفادت تصريحات حديثة صادرة عن مدير الوكالة السابق.

وتم الكشف عن هذه المعلومات الجديدة من قبل "جون إنجلس"، نائب مدير الوكالة السابق، في تقرير لصحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأميركية.

وتأتي هذه التصريحات لتؤكد تصريحات سابقة من قبل الجنرال "كيث أليكسندر"، مدير وكالة الأمن القومي الأميركية السابق، أشار فيها إلى أن الوكالة تسعى للوصول إلى كافة الرسائل النصية والمكالمات الهاتفية ورسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالمستخدم العراقي، حسب ما نشرت صحيفة "واشنطن بوست"، في يوليو المنصرم.

يشار إلى أن الصحيفة نشرت في شهر مارس تقريراً تحدثت فيه عن وجود قدرات لدى برنامج المراقبة التابع لوكالة الأمن القومي الأميركية لتسجيل 100% من المكالمات الهاتفية في إحدى الدول، وتعقيباً على ذلك أشار "إنجلس" إلى أن صحيفة "واشنطن بوست" لم تفصح في حينها عن اسم البلد المُتضرر نتيجة تعرضها لضغوطات من مسؤولين في الحكومة الأميركية.

ودافع "أليكسندر"- وهو الذي أحيل إلى التقاعد يوم الجمعة- عن تصرفاته هو وزملاؤه السابقون، حسب ما نشرت "لوس أنجلوس تايمز"، حيث أشار إلى "ضرورة إدراك أن من يعملون على حماية الوطن ليسوا أشخاصاً سيئين".

يذكر أن وكالة الأمن القومي الأميركية تتعرض باستمرار لانتقادات نتيجة برامج التجسس الخاصة بها والتي تستفيد منها للتجسس على مُستخدمين في مناطق متفرقة حول العالم، بما في ذلك مسؤولون كبار من دول مختلفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.