.
.
.
.

ترحيل دبلوماسيين إسرائيليين هاجموا موظف مطار بالهند

نشر في: آخر تحديث:

رحّلت الهند ثلاثة دبلوماسيين إسرائيليين متهمين بمهاجمة موظف هندي في دائرة الهجرة يوم السبت الماضي في مطار نيودلهي وإصابته بجروح.

وأشارت تقارير إعلامية محلية إلى أن سبب غضب الدبلوماسيين هو التأخر في منحهم الإذن للقيام برحلة إلى كاتماندو في نيبال المجاورة.

وقال نائب قائد الشرطة المكلف بأمن المطار لوكالة "فرانس برس"، أمس الاثنين، إن الدبلوماسيين "واصلوا الجدل مع المسؤول الهندي في دائرة الهجرة. وعندما تم ختم أوراقهم قاموا بإهانة الموظف شفوياً، وحين اعترض قاموا بضربه".

ولم يتم توقيف الدبلوماسيين الثلاثة لأنهم يتمتعون بالحصانة الدبلوماسية، لكن الشرطة قامت برفع دعوى ضدهم.

وقال المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في نيودلهي، اوهاد هورساندي، لوكالة "فرانس برس": "نأخذ هذا الحادث على محمل الجد. الدبلوماسيون الثلاثة الضالعون في هذا الحادث تم ترحيلهم إلى إسرائيل".

ويأتي الحادث بعد توقيف شرطي من نيويورك الأسبوع الماضي في المطار نفسه إثر العثور على رصاص في حقيبته، ما ينتهك قوانين الهند للأسلحة النارية.

وتم الإفراج عنه لاحقاً بكفالة وينتظر موعد المحكمة حالياً لإغلاق القضية. وأثار الحادث آنذاك احتجاجات كبرى في الهند وتسبب بخلاف بين البلدين.

ونفت الهند بشدة أي علاقة بين الحادثين، معتبرة أن الربط بينهما "سخيف".