.
.
.
.

رفض نهائي لإلغاء الانتخابات البلدية في أنقرة

نشر في: آخر تحديث:

رفض المجلس الأعلى الانتخابي التركي نهائياً، الأربعاء، طلب إلغاء الانتخابات البلدية في أنقرة بدعوى حصول تجاوزات تقدمت بها المعارضة، وفق ما أفادت وسائل الإعلام التركية.

وكانت غرفة الدرجة الأولى في المجلس استبعدت الأسبوع الماضي طلب حزب الشعب الجمهوري الذي رفض النتائج التي أدت إلى فوز رئيس البلدية السابق مليح غوكشيك المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، بزعامة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وأكد مرشح الحزب الخاسر منصور يافاش أن حزبه سيلجأ إلى كافة الطرق القانونية للاحتجاج على القرار، وحتى أمام المحكمة الدستورية، أعلى هيئة قضائية في البلاد.

وقال لقناة "إن تي في" الإخبارية: "نحن مصممون على ملاحقة حتى أصغر بطاقة اقتراع، الانتخابات التي جرت في 30 مارس في أنقرة كانت الأكثر إثارة للريبة في تاريخ البلاد".

وكان غوكشيك ويافاش أعلنا تباعاً فوزهما مساء الانتخابات في أجواء متوترة بعد اتهامات بالتزوير وانقطاع الكهرباء خلال عملية الفرز.

ورغم اتهامات خطيرة بالفساد، فاز أردوغان في تحدي الانتخابات التي فتحت الباب أمام ترشحه للرئاسة في أغسطس والتي ستجري للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر.