متمردون يخطفون أكثر من 100 فتاة في نيجيريا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال معلم نيجيري الثلاثاء إن أشخاصا يشتبه في أنهم متمردون إسلاميون خطفوا أكثر من 100 طالبة في هجوم ليلي على مدرسة ثانوية حكومية في ولاية بورنو بشمال شرق نيجيريا.

وأضاف المعلم أن مسلحين يعتقد بأنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة خطفوا الطالبات من المدرسة الواقعة في تشيبوك في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين. وهاجمت بوكو حرام في السابق مدارس في شمال شرق البلاد في إطار تمردها على الحكومة.

وقال المعلم أودو موسى الذي يعمل بمدرسة حكومية أخرى في المنطقة التي تبعد نحو 140 كيلومترا جنوبي مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو "تم اختطاف أكثر من 100 طالبة من مدرستنا الحكومية الثانوية في تشيبوك."

وقال موسى إنه رأى ثماني جثث في المنطقة صباح اليوم الثلاثاء لكنه لم يحدد هوية الضحايا. وتابع قوله "الأوضاع سيئة للغاية والكل
حزين."

وأكد إنيوا كوبو مفوض التعليم بولاية بورنو وقوع الحادث لكنه قال لرويترز عبر الهاتف إن السلطات تحاول التأكد من أعداد الطالبات
المخطوفات حيث فر عدد من الطالبات إلى الأحراش تحت جنح الليل خلال الهجوم.

وكانت سلطات التعليم في ولاية بورنو أمرت الشهر الماضي بإغلاق جميع المدارس لحماية الطلاب بعد أن قتل إسلاميون متشددون عشرات
التلاميذ في هجوم في فبراير شباط على مدرسة داخلية في ولاية يوبي المجاورة.

لكن مسؤولا بالتعليم في بورنو طلب عدم الكشف عن اسمه قال إن الطالبات عدن إلى المدرسة في تشيبوك من أجل أداء امتحانات.

ووقع الهجوم على المدرسة بعد تفجير قنبلة يوم الاثنين بمحطة مزدحمة للحافلات بضواحي العاصمة النيجيرية أبوجا أدى إلى مقتل أكثر
من 70 شخصا. وقال الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان إنه يشتبه في أن بوكو حرام مسؤولة عن التفجير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.