12 قتيلاً في أعمال عنف متفرقة في العراق

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قتل 12 شخصاً في أعمال عنف متفرقة جديدة في العراق، الأربعاء، بينها هجوم انتحاري مزدوج بسيارتين مفخختين في محافظة الأنبار المضطربة غرب البلاد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة مقدم في الشرطة: "قتل خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة جنود وشرطي، وأصيب 12 بجروح في هجوم انتحاري مزدوج بسيارتين مفخختين في مدينة الرمادي".

وأضاف "إن الهجوم استهدف نقطتي تفتيش في موقعين مختلفين يؤديان إلى مجمع مبان حكومية ومقر عسكري".

ويضم المجمع ثلاثة مبان رئيسية، هي مقر قيادة عمليات محافظة الأنبار، ومجلس المحافظة، ومكتب محافظ الأنبار.

ووقع الهجوم بعد ساعات قليلة على مقتل الفريق في الجيش العراقي حسن كريم خضير، قائد قوات الجزيرة والبادية، إثر تعرض مروحية كانت تقله إلى خلل فني أثناء هبوطها في إحدى مدن محافظة الأنبار.

وفي منطقة سبع البور، قالت مصادر أمنية "إن هجوما آخر بقذائف الهاون استهدف مقرا عسكريا، ما أدى إلى وقوع ضحايا".

وأكدت مصادر طبية في مستشفى الكاظمية تلقي جثتي جنديين ومعالجة تسعة جنود أصيبوا في الهجوم.

وفي بيجي قتل أحد قادة الصحوة ومرافقه في منطقة المزرعة في هجوم نفذه مسلحون مجهولون منتصف النهار، وفقاً لمصادر أمنية وطبية.

وتأتي أعمال العنف والتطورات الميدانية هذه مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقرر أن تجرى في الثلاثين من أبريل الجاري.

ويشهد العراق الذي يعيش منذ اجتياحه في 2003 على وقع أعمال عنف يومية، تصاعداً في معدلات هذه الأعمال منذ بداية 2013، وتحديدا منذ أبريل قبل عام حين اقتحمت القوات الحكومية اعتصاما سنيا مناهضا للسلطات التي يسيطر عليها الشيعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.