.
.
.
.

المندوب الفرنسي يصف صحافياً لبنانياً بالعميل

نشر في: آخر تحديث:

وصف المندوبُ الفرنسي في مجلس الأمن الدولي الصحافيَّ اللبناني نزار عبود بأنه عميل، وذلك في سجال نشب بينهما خلال جلسة مشاورات خاصة في نيويورك.

وعقد أعضاء مجلس الأمن الدولي الجلسة المذكورة للاستماع إلى تقرير مدعوم من فرنسا وقطر عن التعذيب والقتل في السجون السورية، وقام قاضي محكمة سيراليون الخاصة دافيد كارن بعرضه، بحسب تقرير الموقع الإلكتروني لقناة "الميادين"، الخميس.

وعرض مندوب فرنسا آرو خلال الجلسة عدداً من الصور المستخدمة في التقرير، وعندما سأله مراسل قناة "الميادين"، عبود سؤالاً، اتّهمه أرو بالعمالة.

وقال عبود ضمن سؤاله: "التقرير الذي عُرض مدعوم من فرنسا وقطر، والدولتان متهمتان بدعم بعض الجماعات الإرهابية كالنصرة، ما الأسباب التي تجعلكم مهتمين بشكل خاص بالتحقيق في هذه المزاعم، بينما لم يظهر اهتماماً بما قدمه الطبيب السوري نزار إسكاف عن تجارة في أعضاء ١٨ ألف طفل سوريا عبر تركيا؟ وإذا أنتم حريصون على الحقيقة، فهل أنتم على استعداد لفتح الأرشيف الفرنسي بما يخص قتل مليون ونصف مليون جزائري خلال فترة الاحتلال؟".

فردّ المندوب الفرنسي بالقول: "أنت لست صحافياً، إنك عميل". وجاء ردّ الزميل عبو بهدوء: "كلا أنا لست عميلاً وأنا صحافي معروف جيداً".

هنا هزّ آرو رأسه ورد بسخرية: "صحافي معروف جيداً؟ بالنسبة لسؤالك، ولا أريد الدخول في جدل حول الأمور الأخرى، فإنّ التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية هو بالضبط الردّ على سؤالك. عندما أقول إننا نريد التوجه إلى المحكمة، هذا هو الموضوع الذي نهتم به، في المحكمة لن نحيل جرائم النظام بل نريد إحالة الوضع في سوريا برمّته بما في ذلك تلك المزاعم حول تجارة الأعضاء، لكن الفرق أن لدينا دليلاً واضحاً عن الحالة الأولى وليس عن الحالة الثانية". وأردف قائلاً: "نحن لا نسيّس الأمر".