.
.
.
.

قائد العبارة الكورية الجنوبية الغارقة.. ضابط ثانوي

نشر في: آخر تحديث:

أعلن القضاء الكوري الجنوبي، اليوم الجمعة، أن ضابطا ثانويا كان يقود العبارة التي غرقت الأربعاء قبالة سواحل كوريا الجنوبية وعلى متنها مئات الأشخاص، وليس القبطان عند وقوع الحادث.

وقال المدعي العام بارك جاي-ايوك خلال مؤتمر صحافي إن "الضابط الثانوي كان يتولى القيادة عندما وقع الحادث". وأضاف أن "القبطان لم يكن يتولى القيادة".

وأضاف المدعي العام أن القبطان لي جون-سيوك الذي تعرض لانتقادات شديدة من أقارب المفقودين بسبب مغادرته السفينة في وقت كان فيه مئات الركاب محاصرين، كان "في مؤخرة" السفينة ولكنه لم يعط تفاصيل إضافية.

وغرقت العبارة المؤلفة من تسع طبقات صباح الأربعاء بينما كانت متجهة الى جزيرة جيجو (جنوب) وهي تقل صفوف تلاميذ في رحلة مدرسية.

وغرقت العبارة سيول التي تزن 6825 طنا على بعد حوالي عشرين كيلومترا عن الساحل الجنوبي، ولم تعرف أسباب الحادث لكن شهادات ركاب تشير الى أن العبارة صدمت الأعماق.

وقال الناجون أيضا إن طاقم السفينة أمرهم بألا يغادروا مقاعدهم بعد الاصطدام.

ويخضع قبطان السفينة الذي نجا للاستجواب لدى خفر السواحل، حيث قال إن السفينة لم تصطدم بأية صخرة.