.
.
.
.

محكمة أميركية: الاستيلاء على مبنى إيراني في مانهاتن

نشر في: آخر تحديث:

استنكرت إيران قرار محكمة فيدرالية في نيويورك بالاستيلاء على مبنى في مانهاتن، ووصفت القرار بالمتعارض مع مبدأ حرية الأديان.

وأعلنت المحكمة الفيدرالية في نيويورك في بيان صحافي، الخميس الماضي، أنها ستستولي على مبنى مخالف للقانون ومملوك للحكومة الإيرانية في مانهاتن، نيويورك، تقع ملكيته تحت اسم منظمة خيرية، وأكدت أنها ستقدم أرباحه بعد بيعه إلى عائلات المتضررين من الأعمال الإرهابية المدعومة من إيران، ومنها أحداث المارينز في بيروت عام 1983، وتفجيرات الخبر في السعودية عام 1996.

هذا المبنى هو 650 fifth avenue، أو مبنى رقم 650 على الجادة الخامسة في مانهاتن، الواقع في أحد أرقى ضواحي نيويورك، وبالقرب من أهم معالمها، ولكنه بحسب قرار محكمة فيدرالية مخالف للقانون ومملوك للحكومة الإيرانية.

ومساحته تقارب 400 ألف قدم، وعلوه 36 طابقاً، وتسجل ملكيته رسمياً باسم منظمة علوي الخيرية، المعنيّة بنشر الثقافة الفارسية.

ولكن التحقيقات الفيدرالية أفادت بأن منظمة علوي لا تعدو كونها واجهة للحكومة الإيرانية، تدير المبنى بالإنابة عنها، وتحول أموالها إلى بنك ملي في إيران المملوك كلياً للحكومة.

وأصدرت المحكمة قرارها بالاستيلاء على المبنى وبيعه مع سلسلة من الأملاك الإيرانية الأخرى تحت مسميات خيرية في كاليفورنيا وتكساس وفيرجينيا، وأحالت مصير ملايين الدولارات التي تدخل خزينة طهران من هذه المباني إلى أسر ضحايا الحوادث الإرهابية المدعومة من إيران، بحسب قرار المحكمة الفيدرالية.

أعمال عدة، لطالما اتهمت بها إيران، ولكن طهران أدينت فيها صراحة هذه المرة، بعد تحقيقات من مكتب التحقيقات الفيدرالي ووحدة مكافحة الإرهاب وغسل الأموال. تفجير المارينز في بيروت عام 1983، وتفجير الخبر عام 1996، إضافة إلى أعمال أخرى في إسرائيل وحول العالم، جميعها أعمال إيرانية بحسب المحكمة، وضحاياها سيحصلون بحسب القانون الأميركي على أملاك إيران غير القانونية داخل الولايات المتحدة.

قرار غير نهائي ربما يطعن فيه، ولكنه كشف جديد لحلقة من اتهام طهران باستغلال المؤسسات الخيرية في إدارة عمليات غسل الأموال ودعم الإرهاب.

650 fifth avenue بات رمزاً جديداً في الصراع الأميركي الإيراني، هذه المرة في معركة يشهدها قلب عاصمة العالم المالية.