.
.
.
.

لافروف يشير إلى اتفاق على أجندة لمفاوضات "جنيف 3"

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن بلاده تتطلع إلى انطلاق جولة ثالثة من مفاوضات جنيف حول سوريا، وتأمل ألا تتم عرقلتها بالمماطلة، على حد وصفه.

وجاءت تصريحات لافروف خلال مؤتمر صحافي في موسكو مع وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، الذي قال بدوره إن السبيل الوحيد لإنهاء الأزمة في سوريا يمر عبر طريق واحد، هو المفاوضات والحل السياسي.

وأجرى باسيل محادثات مع نظيره الروسي لافروف، تركزت حول سبل تسوية الأزمة السورية وتداعياتها المتمثلة في تدفق مئات آلاف اللاجئين السوريين إلى لبنان.

وفي المؤتمر الصحافي المشترك الذي عقد في ختام مباحثات وزيري خارجية روسيا ولبنان، أعلن لافروف أن بلاده تدعم سيادة واستقلال ووحدة الأراضي اللبنانية، وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

من جانبه، أكد جبران باسيل أهمية الدور الروسي في المنطقة، خاصة في مواجهة الأخطار الناجمة عن الأزمة السورية.

لبنان يدفع ثمناً باهظاً

وأضاف أن بلاده تدفع ثمناً باهظاً نتيجة الإرهاب الذي تعاني منه سوريا، مؤكدا أهمية الدور الروسي الداعم لمكافحة الإرهاب في المنطقة بشكل خاص، وفي العالم بشكل عام.

وأعلنت الدبلوماسية الروسية استعدادها لبحث كافة المقترحات التي يمكن أن تتقدم بها الحكومة اللبنانية لحل هذه الأزمة.

وأضاف الوزير الروسي أن إحياء الجهود لتسوية الأزمة السورية يتطلب الالتزام باتفاق جنيف الأول، والاعتراف بأن المخرج من هذه الأزمة لن يكون إلا عبر التفاوض السياسي، معتبرا أن المماطلة في عقد الجولة الثالثة لجنيف تضر بتسوية الأزمة.

وانتقد لافروف الأطراف التي تسعى لمقاطعة هذا الحوار، معتبرا أنها لا تتخذ خطوات عملية في مكافحة الجماعات الإرهابية في سوريا.

ودعا إلى تنفيذ قرار قمة الثماني الكبار الذي أكد ضرورة تعاون الحكومة السورية والمعارضة في مكافحة الجماعات الإرهابية، باعتبار أن الخطر الرئيس في الأزمة السورية هو الإرهاب.

وحول الملف الفلسطيني، انتقد لافروف موقف واشنطن تجاه اتفاق المصالحة الفلسطينية، معتبرا أن هذا الاتفاق يستجيب لمطالب المجتمع الدولي. وقال إن روسيا تدعم اتفاق المصالحة الفلسطينية، لأنه بدون الوحدة الوطنية الفلسطينية لن يتحقق أي تفاهم فلسطيني - إسرائيلي، وهذا الاتفاق سيجعل المفاوض الفلسطيني أكثر فاعلية وقدرة على تنفيذ كافة الاتفاقات التي يمكن التوصل إليها مع إسرائيل.